الأخبار الثقافيةمقالات

أنا لا أحبّك

بقلم – سعود الهم:

أنا لا أحبّك ولا شيء منك يُثير فضولي، أنا فقط أراقب ظهورك ودائماً أتأمّل صورك وفي بعض الأوقات أراكِ في منامي، أتذكّر كلماتك الجذّابة وخوفك عليّ وغيرتك التي تُشعل النّيران في قلبك، أتذكّر شعورك بالأمان في حضرة وُجُودي وشوقك إليّ في ساعات غيابي، أتذكّر لونُ شعرك وجمال شفتاك وعيونك السّاحرة.

أنا لا أحبّك أنا فقط أخاف أن تنسيني أو يستبدل قلبك رجل غيري أو أن يكبر في أحشائك جنين لا يحمل اسمي.

أنا لا أحبّك أنا فقط مُغْرَم بصوتك وضحكتك وبراءتك، أنا فقط يُغْريني جمالك الأخّاذ وأُنُوثَتك العفويّة.

لا أحبّك ولكن أراك في تفاصيل يومي وطيفك لا يفارق خيالي، وأشعر بوغزات في صدري عندما أتعمّق في التفكير بك وأُتَأْتِئ وأَتَلَعْثَم إذا ذُكِرَ اسمك.

لا أحبّك ولكنّي أختنق وتقف دمعتي على طرف عيني عندما أكتب بعد أن كنت أبعث إليك كلماتي وأفرح برؤية لمعان عينك وتتسارع دقّات قلبي عندما تردّدي من أعماق قلبك ( أعشقك ) .

لقد عُدْتُ إلى الحياة التي عشتها قبلك وكأنّك كنتِ حُلماً واستيقظت منه لأعود إلى الواقع، كأنَّ حُبُّكِ الجنّة وفراقك الحياة الدنيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق