الأخبار الثقافية

 أدعية من الكتاب والسنة النبوية للميت في “أثر يبقى” كتاب حديث لـ تهاني العياضي

صدر حديثاً عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، كتاب “أثر يبقى”، والذي يتناول أدعية من الكتاب والسنة النبوية للميت، للكاتبة تهاني العياضي.

يقدم هذا الكتاب الواقع في 56 صفحة، في بدايته شرح بسيط عن الموت، وكيف نستعد لهذا اليوم؟، بالإضافة الى مفهوم الموت في الإسلام وكيفية تقبلنا إياه؟، وكيف نستعد له خاصة عند فقد عزيز علينا؟، عندما تهيم علينا مشاعر الحزن والأسى، لذلك تم كتابة أدعية شاملة للميت.

وفي هذا الصدد يقول الكتاب “إن الحياة والممات أمرات من خلق (الله)، خلقهما ليكونا محط ابتلاء واختبار للعباد جميعهم، وهو الذي قضى الموت غلى المخلوقات جميعاً، أن الموت ليس دليلاً على فناء المخلوقات كما يعتقد الجاهلون، بل هو انتقال من دار الحياة دار الحياة إلى دار الأخرة، فهو آخر مرحلة في الحياة الدنيا، وأول مرحلة بعدها، ولله سبحانه وتعالى الحياة الدائمة التي لا تأخذها سنة ولا نوم، ولا يعتريها موت ولا نقص”.

و من هذا المنطلق، تقول الكاتبة تهاني العياضي، من خلال “أثر يبقى”: في هذا الكتاب لا أريد أن أحصر فكرة الموت بمجرد التّذكرة والموعظة فقط، ولا أريد أن يكون البكاء، والدموع، ومشاعر الحزن هي طرق التعبير عن الألم على رحيل من نحب، بل أريد أن أقدم إحدى الطرق التي ستربطنا بأحبةٍ قد دنت آجالهم، وكان الموت سبب فراقهم.

وتابعت هي طريقة ستسعدهم، وستريحهم، وستنفعهم، كما كانوا يفعلون معنا عندما كانوا على قيد الحياة، طريقة نستشعر بها رحمة الله بنا وبهم، لتفتح لنا نافذة الأمل، ولتصلنا بهم ألا وهي الدعاء لهم.

وأختتمت قائلة: لذا دعونا نستجمع قوانا، ونمسح دموعنا، ونتقدم جاهدين بالدعاء لهم بأفضل الأدعية التي يُدعى بها للميت؛ لتكون (أثر يبقى) لنا ولهم، وفي نهاية الكتاب تم سرد قصه بسيطة عن سبب تسمية الكتاب بهذا الاسم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق