إبداعات

يتربص بهدأتي

شعر – نبيلة حماني:
يتربص بهدأتي كم الأسئلة ..
يعاند اللهفة
يذكي ثورة الاستفهام
يأتي عاصفة هادرة
ماردة ..
كما إعصار
كما وجع الرجفة ..
يذكي الجنون في زواياي الساكنة
يقتلع الصمت عن مرآتي
فتبدو الحيرة فيها عاتية هائلة
ويهدر كم الأسئلة..
ينفلت من زمن حسبته لي
بعيدا عن حساب الأزمنة
وينطلق كم الأسئلة ..
هل أكون من تمنحها من عينيك
شوق أرض عطشى؟
ومن العشق ماسا وجواهر ..؟
هل أكون من تمنحها من النور تاجا ..
يسطع فيضيء عتمة الدواخل ..؟
هل أكون من تشرق لها الأحلام
من تتوجها على الأرض أميرة المشاعر ..؟
من صار إليها الشوق مسافات من سحر
وباقات من نشوة ..؟
وهل أكون من تتأنق لها دهرا
وتكون في معبدها راهبا في محرابها يشقى ..؟
من منحتها من روحك همسا
من عينيك قصيدة العنادل ..
من أشرقت في أعطافها شمسا
تلك التي تستعر لها يد النار
إذ يدها من ثمالة تحضن وتلقى ..؟
هل أكون من تدثرت بالعين سرب حمام
يغرد بمسمعك كما قيثارة نبي ..
يغمس اللحظة في شهد
فتبيع بعدها العمر وما تبقى ..؟
هل أكون من يستعر لها النبض جمارا
من تدثر في عينك استثناء لها عشقا ..
فكتب اسمها على بسمتك الذاهلة ..؟
من قلدتها من عينيك وساما ..
ومنحتها فوق العشق عشقا ..؟
ثم تمنيت الرضا
ولو ظللت العمر في كنفها تشقى..؟
هل أكون من سقيتها زلال الأشعار
وصارت الروح والنبض في بحرها غرقى..؟
***
لن أكون إلا سرابا في وهم
تحتسي في زمنه مر السأم
هي حرقة ألهبت صحائف الدهشة ..
جلبت انهزاما
أذكى كآبة الطير
فجف له الغدير والساقية …
ويجلجل بالمدى صدى السؤال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق