أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“أبابيل” .. رواية مشوقة في أحدث إصدارات أحمد آل حمدان

صدر حديثاً عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، رواية بعنوان “أبابيل .. الحٌب هو التوأم اللطيف للموت”، للكاتب أحمد آل حمدان.

بدأت القصة في قرية صغيرة تدعى “الجساسة”، حين ولد طفلًا لم يكن عاديًا أبدًا، فهو لم يخرج من رحم والدته باكيًا، مثل بقية المواليد بل خرج صامتًا، يُقلب بصره في الأشياء مندهشاً، كما لو أنه تفاجأ بوجود كوكب آخر، غير الكوكب المظلم الضيق الذي كان يعيش فيه.

وتدخل الرواية ذروتها حين عقدت عائلة الأباطرة اجتماعًا طارئًا، على ضوء النيران المشتعلة، ليناقشوا أمر إرتباط أبنتهم الجنية ذات السلالة الملكية بمخلوق بشري، ولكن صمتت “جومانا” قليلًا كأنها تٌخبر بصمتها هذا والدها “جبّار” وجميع كُبراء عائلة الأباطرة بأنها تعلم المصير الذي ينتظرها إذا وافقت على الزواج من “بحر”.

غلاف رواية أبابيل

وفي يوم رحل زوجها، فقالت: وأنا ماذا أفعل عندما أشتاق إليك؟!، لم يُجبها زوجها “بحر” عن سؤالها، و اتجه نحو الباب مغادرًا، أدار قبضة الباب، و أجال النظر في دروب قرية “الجساسة” المتشابكة، ثم قال قبل أن ينصرف: غني لي يا جومانا، غني وسيحضر طيفي ليراقصك.

وبعد أن طال غيابه، كانت جومانا سلفاً، حضرت كلمات العتاب التي ستقولها أمام زوجها عندما يعود من غيابه، ولكن عندما أتى مات الكلام في صدرها، فهكذا كُل معارك المرأة دائمًا ما تنتهي بانتصارات الحب.

والأن كيف أنتهت القصة وماذا حدث لجومانا بعد أن وافقت على الزواج من مخلوق الطين ذاك؟، هذا ما ستكتشفه بعد قراءتك لرواية ” أبابيل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق