أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

القدس تروي قصتها الحقيقية في “أنا القدس” للفرنسي “جيلبرت سينويه”

صدرت الترجمة العربية لرواية “أنا القدس”، للكاتب الفرنسى “جيلبرت سينويه”، عن منشورات الجمل، عام 2019، ترجمة صالح الأشمر.

وتحكي الرواية: بعد قرون من الصمت، قررت، أنا القدس، أن أتكلم لأروى قصتى الحقيقية، لا تلك التى يشيعها الممالئون لى، أولئك السذج والذين نظروا إلى كعروس يستطيعون أن يضعوها فى قفص أو كبغى تسلم نفسها لمن يدفع أكثر.

وتابعت “أنا القدس، أنا الوحيدة، المقدسة، الكاملة، وفى حجارتى تهتز الحقائق الأبدية الثلاث، كل واحدة منها مكملة للأخرى، وغير قابلة للانفصال”.

وتضيف “الرواية” هكذا يمكننا القول إننا لا نأتى إلى فلسطين بل نعود اليها، نعود إليها لكى نصل بين تقاليد الماضى المجيد وبين المستقبل، ولكى نُنمّى فيها مرة أخرى مركزاً أخلاقياً وثقافياً يمكن أن ينبثق منه النظام الجديد الذى يتطلع إليه العالم المتألم.

ويظهِر القسم الأول من الكتاب أن اليهود فى الأصل جماعة صغيرة من الغرباء قدموا إلى القدس وأقاموا فيها برضى السكان الأصليين، ولما استقروا جعلوا لأنفسهم كياناً ذاتياً ذا طابع دينى بعدما أخذوا معتقداتهم من سكان المنطقة الأصليين.

خلاصة القول بحسب الكتاب: لم تكن “مملكة إسرائيل” التاريخية المزعومة سوى إقطاعية صغيرة أو قرية كبيرة تشمل القدس والجليل وبعض الضواحى، وملوكها من الكهنة ممن كان يتم تعيينهم من حكّام الإمبراطوريات المجاورة التى كانت تسيطر تباعاً على فلسطين كلها ولم تفصل الرواية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق