أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

ثقافة في المنزل .. “براءة في قلب الظلام” رواية  ذات طابع بوليسي صاخب لـ عبد الله البخيت

عزيزي المواطن الملتزم ببيته هذه الأيام مراعاة للظروف التي يمر بها العالم هذه الأيام من انتشار فيروس كورونا، دعنا نفكر معاً في كتاب تقرأه ..

فإذا كنت من محبي قراءة السلاسل الروائية للرعب والفانتازيا، نرشّح لك رواية “براءة في قلب الظلام”، للكاتب عبد الله البخيت، والصادرة عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، فهذه الرواية ستأخذك إلى عالم من الإثارة في جو بوليسي صاخب.

“براءة في قلب الظلام” هي سلسة رائعة ذات طابع بوليسي، يتولى فيها ضابط شرطة مهمة التحقيق في جرائم قتل وحشية ومتسلسلة، ويتوصل عبر الدلائل والمعطيات أن مّن يستتر خلفها ليس سوى طفل لا يتجاوز الـ 10 من عمره.

فهذه السلسة مكونة من جزئيين، يدور الجزء الأول، حول ضابط شرطة النقيب “منير الراعدي”، الذي قام بعد تقديمه طلب التقاعد من عمله، بمهمة أخيرة وهي التحقيق في جرائم قتل وحشية متسلسلة، تُشير الدلائل والمعطيات على أن من خلف تلك الجرائم هو طفل لا يتجاوز الـ 10 من عمره، لتتوالى بعدها المفاجآت المذهلة والحقائق الصادمة، التي تهدّد حياة الضابط الشخصية والمهنية.

ويثير الجزء الثاني عدة تساؤلات وهي: كيف للمرء ان يخسر على مجابهة ما يعتبره مخالفا للطبيعة ومغاير للفطرة؟، هل لديه القدرة حقا, على السير في عكس الاتجاه؟!، ام تبقى اعماقه تخشى دوما التغلغل في قلب الظلام.

والأن بعد أن استثمرت وقتك في قراءة هذه الرواية، شاركنا برأيك من خلال التعليقات من المتهم في هذه الجريمة وكيف كان مصيره؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق