الأخبار الثقافيةمقالات

جسر الحب صوته

بقلم – خلود العيسي:

لأول مره تخبرني حروف أسمي بأنها أغرمت به حين كان ثغره ينطقني، كانت  تخرج من روحه آخذة قلبه معه عابره نبضه والي حنجرته لتخرج أحرفي متراصة وكأنها حبات لؤلؤ تناثرت على جسر من الحب.

هكذا كان ينطق اسمي ثم يتبع الاسم بأني أحبك ثم يقفل بها بكلمه أنتِ وحدك، فكأن الاحرف الهجائية تنحت جانبا أمام حبه وكأن اسمي توج على عرش رجولته أنني مملكته و وطنه الذي ينتمي اليه.

صوتك الرجولي يثير بداخلي الحب لك، حنانك الملائكي يأتي بقلبي اليك، كنت أشعر بأنني وحيدتك، ولكنك جعلتني اتأكد من ذلك بنفسي، احتويت مخاوفي، امسكت بيدي، شددت على قلبي، كنت تقف أمام كل عوائقي، رأيت بك الأبوة والسند، جسر الحب الذي اقمته معي لا يهدم، كان اساسه صدقك، وقوامه حبك، وتشييده انك جعلت الله رقيبك معي.

أنطقني دائما، ناديني كثيرا، احتضن خطواتي إليك، الجأ الى ركنك معي، خذني في مسارح فكرك انني بطلتك، خذني في ممرات الخيال أنني أمنيتك، أطويني عن جميع رجال ادم عداك، اسلبني الخوف، استعمر فؤادي بين حقول رعايتك، اجعل من وجودك شيئا اتكلم عنه واكتب له واخط القلم لأجله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق