أخبار المؤلفين والكتاب

جمال الصوتي ومراجعة في النّص الدّينيّ..إصدار جديد

كتبت-هالة ياقوت

صدر مؤخراً كتاب “الجمال الصوتيّ، تأريخه و رؤيته الفقهيّة.. مراجعة في النّ الدّينيّ حول الغناء والمعازف” للباحث بدر بن سالم العبري، يتناول الكتاب جدلية التحليل والتحريم الفقهية للموسيقى والغناء في التاريخ الإسلامي. وهي جدلية لم تظهر قبل القرن الرابع الهجري، واستندت في حالة التحريم إلى تأويلات نصية لعدد من الآيات القرآنية، بينما استندت الإباحة إلى اجتهادات فقهية ارتبطت بمجموعة من الشواهد التأسيسية إلى تعود إلى صدر الإسلام.

وحوى الكتاب شقّين في المصطلح، الأول هو شقّ الفنّ وما يتعلّق به من جانبين:جانب معنويّ يتعلّق بالغناء واللّحن واللّهو، وجانب مادّي يتعلّق بالمغنّى بهن ثراً أو شعراً وآلة. أمّا الشّقّ الثّاني فيتعلّق بالجمال.وغطى الباحث كذلك الآراء الفقهية  بشكل شامل جامعاً الأقوال المتداولة فيثمانية مدارس فقهيّة، هي: الإباضيّة، والزّيديّة، والجعفريّة، والحنفيّة، والمالكيّة، والشّافعيّة، والحنبلية، والظّاهريّة. وقد أورد الأدلة جميعها، لاسيما تلك الأدلة المأخوذة من المصدر الأول للتشريع؛ أي القرآن الكريم،فناقشها، وأورد من خلالها دليلاً واحداً أبيح فيه الغناء، مقابل ستة أدلة دلتعلى المنع.

وتطرق بعد القرآن الكريم إلى الأدلة من الروايات، ومَن جوّز الغناء من الصحابة، ومسوغات هذا الخلاف في الإجماع وقاعدة سد الذرائع. وخلص إلى أنّه لا يوجد دليل صريح لمنع الغناء والمعازف أو تحريمه، وإلا لذَكَرَه الله في كتابه صريحاً، وما جاء من نهْي لا يخرج عن دائرة العليّة السّلبيّة، فإن ارتفعت عادإلى أصل الإباحة؛ لأنّه من الجمال الذّي بثّه الله تعالى في مخلوقاته، وما حاكاه الإنسان في صنع آلات وأشعار تُناغم هذا الجمال، حتى تحوّل إلى صنعة وعلم يُدرَّس ويُتقَن، وهذا لا يعني أنّه ليس للبشر حقّ التّقنين بما يحفظ المقاصد الخمس أو السّتّ التي تدور حولها مقاصد التّشريع والتّقنين.

وتناول البحث كذلك مجموعة من التطبيقات ذات الصلة المباشرة بالموقف الفقهي من الغناء، مثل: المرأة والغناء، والأطفال والغناء، والسماع العرفاني والدف،والغناء والرقص، والغناء والصفير والتصفيق، والموسيقى والعلاج، والقرآن والتغني به.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق