إبداعات

نشيدٌ من سِفر الخلود

شعر – أحمد آل مجثِّل:

كَمُلَ الهوى

والعاشقون شهودي

وعـلا السّحابُ مُغـرّداً بنشيدي
ما العطـر
والشّيحُ المزمّلُ روحَه
إلا وفيـه الـودُّ نبـضَ وجـودي
واللّحنُ يزهو
والقصيدةُ فتنةٌ
والليل بحـرٌ موجُــه بوريـــدي
ناديتُ في الأفلاك
كلَّ يَمامها
ما ظلَّ في البيـداء غيرُ بريــدي
فمضَيتُ أشكو
للرياح سكونها
وتَلوتُ من سِفرِ الخلود قصيدي
قد كنتُ في
ليل الشجون نشيدَها
ردَّدتُ مــا بيـن الأنــام فريــدي
لكِ أيقظَ الليلُ النجومَ
فحدّقت
وتخضّبت فيك الحروفُ بجيدي
سُقيَت لودّكِ
من جِــرار مَعينها
إِنَّ المفاتــنَ دُرّهــا في الغِيـــد
قد أَيقنوا
حفظَ المودة والهوى
لأصـونَ عهـداً تشتهيه قيـودي
وغدا مُحَياك الغَضى
خلجاته
جمراً وسوّتْه الرّضـابُ فزيــدي
ويَداك من
فيض النعومة رقةٌ
ومن الغنــاء ولحنه في عودي
أبقي الغصونَ
إليه بين أناملي
فتسمّــرت في دهـشةٍ كالعــودِ
كُسِيَت جفونُ الفاتنات
تجمُّلاً
وزَهـا على أوراقهــا تغريـدي
( من سيرة الماء والرمل والسنابل )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق