الأخبار الثقافيةمقالات

لا تهتم كم أمامك

بقلم- محمد بن أحمد الفيفي:

لا تهتم كم أمامك..
ولكن اهتم بماذا ستُقدم لمن هم أمامك..
العدد مجرد رقم؛ فربما واحد كان في الميزان عن آلاف..

الإمام ابن سعدي لم يبق معه إلا تلميذاً واحداً هو:
ابن عثيمين رحمه الله، فختم الكتاب كله مع الشيخ؛
فكانت جائزته (تفاحة).
الله أكبر !!
لا أدري ممن أتعجب !؟
من الشيخ السعدي رحمه الله !
واستمراره وصبره وشرحه المتواصل لطالب واحد فقط!
أو من همة تلميذه الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله واستمراره وحيداً مع شيخه!
أو من شظف العيش الذي كانوا فيه حيث لا يعرف الشيخ التفاحة!؟
أو من النعيم الذي نعيشه نحن!؟
ماذا لو خرج ابن سعدي ليرى آثار تلميذه الذي صبر وتفانى ليعلمه..
ابن عثيمين الآن لا يكاد تجد طالب علم في مشارق الأرض ومغاربها إلا واستفاد منه..

تعلم حقيقة أن العبرة ليست بالكم والعدد ولكن بالكيف والأثر..

ما الفضلُ إِلا لأهلِ العلمِ إِنهمُ
على الهُدى لمن استهدى أدلاءُ

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق