الأخبار الثقافية

في عام الخط العربي.. مكتبة “الملك عبد العزيز العامة” تشارك بآلاف المخطوطات التي تبرز جماليات الخط العربي

تقتني مكتبة “الملك عبدالعزيز العامة”، مجموعةً كبيرةً من المخطوطات النادرة التي تشكل ذاكرة فنية نوعية متميزة للخط العربي بمختلف أشكاله ورؤاه الفنية والحروفية.

ومن هذا المنطلق، يأتي هذا الانتقاء المتميز إسهامًا من المكتبة في تعزيز حضور هذا الفن العربي والإسلامي الأصيل في المشهد الثقافي، ومشاركة ضمنية من المكتبة في المناسبات الوطنية والثقافية المتعددة، خاصة في عام 2020م الذي أعلنته وزارة الثقافة “عامًا للخط العربي”، حيث أقامت المكتبة مسابقة في فنون الخط العربي، وأعلنت عن أسماء الفائزين بها يوم 18 ديسمبر الماضي.

وتقتني المكتبة آلاف المخطوطات والمسكوكات والمقتنيات المعدنية التي سُجّلت عليها نوادر من الخطوط العربية، خاصة من النَّسْخ، التعليق الدقيق، “التمبكتي” نسبة لبلدة (تمبكت) ويكتب بعدة طرق ويسمى أيضا “السوداني” أو “السوسي” وهو خط منتشر من السنغال إلى السودان، وأيضا هناك مخطوطات بالديواني، والنسخ التدويني، والتعليق الفارسي.

هذا إلى جانب مخطوط بعنوان “التذييل في شرح التسهيل” لأبي حيان محمد بن يوسف الغرناطي، كان نسخه في 26 رمضان 768هـ الموافق 3 يوليه 1367م أي قبل أكثر من 653 عامًا، ويتكون هذا المخطوط من 259 صفحة من الورق المشرقي، كُتبتْ بالمداد الأسود أو البني الباهت بخط النسخ قليل الإعجام، كما استخدم المداد الأحمر في كتابة رؤوس الفِقَر وخطوط التنبيه ونسخه علي بن أبي محمد بن أبي القاسم، وتمثل هذه المخطوطة صورة خط النسخ في العصر الذي كُتبتْ فيه.

ومن النسخ النفيسة التي تقتنيها المكتبة في مجال المخطوطات والخط العربي النادر، نسخة بعنوان” المغني في شرح الموجز” لسديد الدين الكازروني، ونوع الخط هو “التعليق الدقيق” كتبت عام 787هـ الموافق 1385م، وتتكون من (233) صفحة، و نسخ هذا المخطوط عطاء الله بن مسعود المرفودي.

ومن الخطوط العربية الزاهية التي تمثلها مخطوطة “أُنس المنقطعين”، للمعافى بن إسماعيل بن سنان (630هـ)، خط” النسخ التدويني” وكتبت المخطوطة في 870هـ الموافق 1465م، واستخدم المداد الأسود في كتابة النص، واستخدم المداد الأحمر في كتابة بعض الكلمات المفتاحية ونسخ المخطوط محمد بن أحمد الكيلاني.

بالإضافة إلى مخطوطة “الكوكب الساطع في شرح نظم جمع الجوامع”، والتي تندرج في سياق خط النسخ التدويني، كتبت في 19 شوال 895هـ الموافق 14 أكتوبر 1490م، نسخها محمد الأشموني وهي من تأليف جلال الدين السيوطي.

ومن الخطوط الفارسية التي تضمها المكتبة مخطوطة” الفتاوى الأمينية لما فيها من الودائع اليقينية) من تأليف أمين المؤمنبادي ، وهي من خط ” التعليق الفارسي” كتبت بالمداد الأسود والمداد الأحمر، كتبها سنة 942هـ الموافق ( 1535م) مير صالح بخاري.

ومن مخطوطات الخط المغربي التي تقتنيها المكتبة مخطوط بعنوان “حياة الحيوان” لمحمد الدميري، ونسخ المخطوطة محمد بن سالم بن موسى سنة 1040هـ  عام 1630م، بالمداد الأسود والأحمر.

ولا تتوقف جماليات الخطوط وأنواعها على الكتابة على الورق فحسب، بل هناك مقتنيات متنوعة لدى المكتبة من المعادن والرق، وعلى المسكوكات من عملات مسكوكة في العصور الإسلامية المختلفة، وأيضا تبرز في المشغولات المعدنية من الفضة والنحاس والذهب، وتشكل مشهدا فنيا متنوعا له أساليبه وطرزه المتعددة.

وتضم الخطوط التي ظهرت في شبه الجزيرة العربية: المسند، والزبور، والثمودي، والداداني، واللحياني، والصفوي، والآرامي، والنبطي، وقد حظي الخط العربي في الإسلام بعناية خاصة ، وتطور على امتداد 15 قرنًا إلى فن جميل له تشكيلاته وأنماطه وأصبح يحتل مكان الصدارة بين الفنون الإسلامية، وساعد على ذلك ما تتحلى به طبيعة الخطوط العربية وأشكال حروفها من حيوية و مطواعية وانسياب ومرونة بما بها من وصل وفصل ، مما جعل إمكانية تطورها إلى أشكال متعددة وأساليب شتى .

ومن أشهر الخطاطين العرب على امتداد التاريخ الإسلامي بوجه عام: قطبة المحرر، إسحاق بن حماد الكاتب، الخليل بن أحمد الفراهيدي المشهور بعلم العروض، وابن مقلة، وعلي البغدادي، وياقوت المستعصمي، وحمد الله الأماسي، والحافظ عثمان، وعزيز أفندي، ومحمد الرفاعي، والصالح الخماسي، وممدوح الشريف، وطاهر الكردي، وسيد إبراهيم، وحامد الآمدي.

جدير بالذكر، الخط العربي يبرز بكل تنوعاته في المصاحف، الكتابات المنقوشة على المباني أو النصب التذكارية أو الجدران والمنابر، الكتابات التي ظهرت على المسكوكات من النقود، على الأقمشة والطرز، الفخار، الأطباق، السرج، الأواني، الأختام، الموازين، الزجاج، الأخشاب، الأواني النحاسية، السيوف، الكتب، الرسائل المؤلفة عن الخط العربي وقواعده الفنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق