الأخبار الثقافية

خلال تهنئته بالعام الجديد.. “الرئيس الصيني” كتبنا ملحمة تاريخية في مكافحة كورونا بالتصميم الجماعي القوي والإصرار والجَلَد

ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ عشية رأس السنة الجديدة، عبر مجموعة الصين للإعلام وشبكة الإنترنت، كلمة تهنئة بحلول العام الجديد 2021م. وخلال السطور القليلة القادمة نستعرض نصها الكامل…

تحياتي لكم جميعاً! خطوات عام 2021 تقترب رويداً رويداً، وبمناسبة حلول العام الجديد، أتقدم إليكم بأجمل التهاني من العاصمة بكين!

يعتبر عام 2020 غير عادي تماماً، وفي مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) المفاجئ، ترجمنا الحب الإنساني الكبير بوضع الشعب في أعلى مكان واعتبار الحياة أهم شيء، وكتبنا ملحمة تاريخية في مكافحة الوباء بالتصميم الجماعي القوي والإصرار والجَلَد.

وشهدت الأيام التي تكاتفنا فيها للتغلب على الصعوبات، شجاعة خوض المعركة دون مبالاة بالخطر، والصمود بالإرادة والعزيمة، والصبر عند الشدائد، والتضحية الجريئة بلا خوف، وتأثر القلوب عند تبادل الدعم والمساعدة، من ملائكة الرحمة إلى أفراد الجيش الشعبي، من الباحثين إلى العاملين في الأحياء السكنية، من المتطوعين إلى البُناة في المشروعات الهندسية، من كبار السن الذين تبلغ أعمارهم سبعين عاماً إلى الشباب من مواليد ما بعد التسعينيات والقرن الجديد، عدد لا يحصى من الناس توجهوا لأداء مهامهم مضحين بأرواحهم، وحموا عامة الشعب بالحب والإخلاص، وجمعوا القطرات الصغيرة من الجهود وحولوها إلى قوة عظيمة، وبنوا أسواراً برونزية وجدراناً حديدية لحماية حياة الشعب. ظلالٌ كثيرة لأُناسٍ لم يتراجعوا ولم يترددوا، وسباقٌ بين القلوب والأيدي ومشاهد مؤثرة تجسد روح مكافحة الوباء العظيمة.

وتابع إن البساطة تصنع العظمة، والأبطال يأتون من الشعب، كل شخص رائع فتحية لكل المرضى المصابين، وخالص الاحترام لجميع الأبطال من الناس العاديين أعتز بهذا الوطن العظيم والشعب المجيد، وأفتخر بروح الأمة المتمثلة في الكفاح بجلد في سبيل التقدم.

ويضيف المصاعب تبرز البطولة والصقل يُجمِّل اليشم، وقد حققنا منجزات كبيرة في القضاء على تأثيرات الوباء والتنسيق الشامل بين أعمال الوقاية والسيطرة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وأكملنا تنفيذ الخطة الخمسية الثالثة عشرة ورسمنا خارطة الخطة الخمسية الرابعة عشرة، وتسارع بناء نمط تنموي جديد، وتعمَّق تنفيذ التنمية عالية الجودة.

ولفت نحن أول دولة تحقق نمواً إيجابياً بين الاقتصادات الرئيسية في العالم، ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي الناتج المحلي عام 2020 إلى مستوى المائة تريليون يوان، وشهد إنتاج الحبوب الغذائية حصاداً وافراً لسبع عشرة سنة متتالية، وأنجزت الاستكشافات العلمية مثل المسبار “تيان ون 1” والمسبار “تشانغ آه 5” والغواصة “فن دو تشه” اختراقات مهمة، وبدأ بناء ميناء هاينان للتجارة الحرة بنشاط.

كما نجحنا في مقاومة كوارث الفيضانات الخطيرة، حيث تضامن أبناء الجيش وأفراد الشعب بشجاعة وكافحوا الفيضانات وأنقذوا المنكوبين معاً، وبذلوا أقصى جهودهم لخفض الخسائر إلى أدنى حد، وقد سعدت كثيراً في جولاتي التفقدية في 13 مقاطعة ومنطقة ومدينة عندما رأيت الجميع يطبقون إجراءات مكافحة الوباء بجدية ودقة، ويسابقون الوقت لاستئناف العمل والإنتاج، ويبذلون كل ما في وسعهم للإبداع والابتكار، وأراضي الصين عامرة بالثقة والقوة والصلابة والإصرار ومفعمة بمشاهد السباق مع الزمن والحماسة والحيوية.

شهد عام 2020 إنجازاً تاريخياً عظيماً في بناء المجتمع الرغيد الحياة على نحو شامل وانتصاراً حاسماً في معركة القضاء على الفقر، حيث قمنا بشن هجوم أخير على معاقل الفقر المدقع والتخلص منها. وبعد 8 سنوات من العمل اُنتشل نحو مائة مليون فقير ريفي بالمعيار الحالي من براثن الفقر جميعاً وخرجت المحافظات الـ832 الفقيرة كافة من دائرة الفقر.

وزرت في السنوات الأخيرة 14 منطقة فقيرة في أنحاء البلاد حيث كان في ذهني دائماً الأهالي المحليون الذين عملوا بدأب وكوادر المساعدة التي كرّست نفسها لهذه المهمة، وعلينا مواصلة بذل الجهود لرسم الصورة الرائعة لنهضة الأرياف والتقدم نحو الرخاء المشترك بخطى ثابتة.

وفي العام الحالي أقمنا احتفالات مهيبة لإحياء الذكرى الـ40 لتأسيس منطقة شنتشن الاقتصادية الخاصة والمناطق الاقتصادية الأخرى والذكرى الـ30 لتطوير وانفتاح حي بودونغ في شانغهاي، وعندما كنا في ساحل بحر الصين الجنوبي المفعم بعنفوان الشباب وعلى ضفة نهر هوانغبو الملونة ملأ الإعجاب والدهشة قلوبنا، فالتجربة أصبحت نموذجية رائدة وصار الابتكار رائداً، لقد صنع الإصلاح والانفتاح معجزة تنموية، وعلينا تعميق الإصلاح وتوسيع الانفتاح بشجاعة أكبر من الآن فصاعداً وكتابة المزيد من “قصص الربيع”.

لا غُربةَ لمن يمشي في الطريق الصحيح، والعالم يعيش في أسرة واحدة، وبعد عام من العواصف أدركنا بشكل أعمق أهمية مجتمع المصير المشترك للبشرية، حيث أجريت مكالمات عديدة مع أصدقاء جدد وقدامى في العالم وحضرت عدة اجتماعات عبر الفيديو، وكان أكثر الموضوعات تركيزاً هو تضافر الجهود والتعاون لمكافحة الوباء، ومازال هناك طريق طويل قبل السيطرة عليه، وعلى شعوب العالم أن تتشارك السراء والضراء وتعمل معاً لإبعاد ظلال الوباء وبناء موطن أجمل للعالم.

ويختتم حديثه قائلاً: عام 2021 يوافق الذكرى المئوية لميلاد الحزب الشيوعي الصيني، كانت المسيرة عظيمةً، بينما ترسخت الغاية الأصلية على مدار مائة عام، من شيكومن في شانغهاي الى بحيرة نانهو في جياشينغ حملت سفينة حمراء صغيرة تطلعات الشعب وآمال الأمة وعبرت الموج الهائج وتجاوزت محناً هائلة لتصبح سفينة عملاقة تقود الصين باتجاه مقصد بعيد. الأعمال السامية لآلاف السنين القادمة تنطلق من مسيرة المائة عام. ونحن نتمسك بوضع الشعب في القلب ونحفظ الغاية الأصلية والرسالة العظيمة، ونبحر متجاوزين الأمواج، وسنحقق حتماً النهضة العظيمة للأمة الصينية.

وعند نقطة التقاطع التاريخي للذكريين المئويتين ستنطلق فوراً المسيرة الجديدة لبناء الدولة الاشتراكية الحديثة بشكل شامل، ولا يمكن إتمام المسيرة الطويلة سوى من خلال العمل الشاق، وقد تغلبنا على صعوبات كثيرة بالكفاح الذي سنواصله ونتقدم الى الأمام ونخلق معجزات أبهى.

في هذا الوقت يعم البلاد لمُّ الشمل، وبحلول العام الجديد أتمنى الاستقرار للعالم، والرخاء والأمان والسلام لكل الشعوب! والتوفيق والصحة والعافية والسعادة لكم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق