الأخبار الثقافيةمقالات

كل له تدبير

بقلم – رامي حسن:

تتوق نفسي إلى أن أرحل، إلى أن أسافر بعيدا، أطير بين النجوم، أحلق في أبعد مدى لم يصل إليه إنسان قط.

أغيب عن كل شيء، أغيب حتى عن نفسي،
وأنظر إليها من بعيد، وأتأمل حقيقتي وأهيم في خفاياها التي لم أكتشف منها شيء حتى الان.

ألملم شتاتي وأرسم طريق الصلح بين من سكنوا داخلي، وكلا منهم له نهجه وأسلوبه، والعجيب أنهم لم يتفقوا حتى يومي هذا.

عقلي له تدبير وقلبي له تدبير، فيا ترى متى يتنازل أحدهما وينتهي ضياعي؟.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق