إبداعات

كيفك انت

بقلم- وفاء بغدادي:
المسافة بين بيتى والمسجد قصيرة
لذا لن يبتل الشارع كثيرا بالدموع
ربما بعض صدق
يشبه المطر فى نوفمبر وابتسامة طفل
لن أعطلكم عن أعمالكمً
سأصل إلى المقابر سريعة جداً
بقوة دفع أمنياتى للرحيل
لن تقفوا طويلا
ستفضلون قصارى السور
والدعوات بالرحمة
و أعماقكم تقول “فى موتها رحمة”
ربما يردد البعض “كم كانت قوية”
العصافير وحدها تعرف
يرحل الجميع والعصافير تبقى
ليلا تفتح لى
تبسط جناحيها
تمنحنى فرصة أراك لآخر مرة
أحلق فوقك
أراك تغنى فيروز لأخرى
( شايف البحر شو كبيرة ….كبر البحر بحبك)
وبجانب المنضدة منديل ورقى عليه بقايا دموع كاذبة
أعود
أغلق مقبرتى
اسمع محاولات العصافير فى فتحها
لا أكترث فقد أغلقتها جيدا
فقد بعض الحين
ستجدنى أغنى
( كيفك انت)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق