أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“شمس آل سكورتا” .. طبعة حديثة لرواية فرنسية عن 5 أجيال من المعاناة

صدرت طبعة حديثة من الترجمة العربية لرواية “شمس آل سكورتا”، للكاتب الفرنسى لوران جوده، بترجمة بسام حجار، عن دار المدى.

وحصلت الرواية على جائزة “جونكور” عام 2004، وهي رواية ذات نزعة إنسانية، تروي قصة أعضاء أسرة راسخة فى أرض قاسية يتناقلون عبر خمسة أجيال القليل مما أورثتهم الحياة.

وتدخل الأحداث ذروتها حين تصاب العائلة بلعنة الجرائم والأحقاد بسبب الابن الذي وُلد وعليه علامة خطأ، من أم تم استهدافها بالخطأ أيضًا، وأب مهووس بتنفيذ وعده والانتقام من القرية عن طريق النساء, لمّا خرج من سجنه وعاد يطرق باب منزل المرأة التي أحبّها أعوامًا طويلة ولم يسلى عنها.

ثم يجد الأب أمامه امرأة أخرى وملامح مستفسرة, ملامح محايدة لا تحمل أي حب أو كره، كانت هذه المرأة شقيقة “فيلومينا”, نفّذ وعده إذ أن التي أمامه امرأة بكل الأحوال، لقد تملّكه الهوس بـ “فيلومينا” ولم يفرّق كثيرًا, لم يفكر أنها قضت نحبها وهذه هي أختها.

ومن هنا جاء الطفل الخطأ, بعد أن مات والده وماتت أمه بعد ولادته بقليل, لإنها عجوز، ونمت شجرة أنساب لعائلة سكورتا, تدخّل الراهب لمنع رجال القرية من قتل الطفل, حتى إذا كبُر في قرية قريبة، صار مجرمًا وقاتلًا وبلغَ عمرًا من الرعب والأحقاد، عاد لقريته الأصلية غنيًا وكسب احترامهم بماله، وعاد هذا الطفل رجلًا كبيرًا يصيح بوجه كل من يقابله: “أنا عقابكم”.

ثم يتزوّج من إمرأة صمّاء خرساء, اختارها عمدًا لمعرفته أنه هو أيضًا ابن نزوة, وكان يفعل كل ما يفعله، وكأنه بذلك يسخر من القدر الذي جعله مرضًا قاتلًا للآخرين, كأنه الجوع والفقر.

تمر الأعوام وينجب منها ثلاثة أبناء, ويظهر مرة أخرى في صحبة زوجته وأبنائه ويعود للراهب العجوز ليعترف بكل جرائمه, حتّى أنه يضع كل أمواله وثروته في خدمة الكنيسة، يحرم أولاده ليجربوا الفقر مثله عندما كان صغيرًا.

ثم يكبر الأولاد ويتزوجوا ويسيروا على طريق والدهم في التجارة والتهريب والتبغ ويصل بهم الأمر لأن يشاركوا في الحرب الأسبانية, بين هذه الأحداث يأتي راهب جديد للقرية وينقض اتفاق والدهم مع الكنيسة.

ونختتم القول، بأن الرواية تحكي حكاية رجل, يمثّل جيل كامل “لوسيانو”، والذي يكون بداية لسلالة غريبة وخمسة أجيال أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق