الأخبار الثقافية

الناشرون يطالبون بتأجيل وإلغاء المعارض العربية خوفاً من ” كورونا”

خاطب عدد كبير من أصحاب دور النشر المصرية اتحاد الناشرين المصريين برئاسة سعيد عبده، لتحديد موثق المشاركة في معارض الكتاب العربية، وذلك في إطار الوضع الحالي وتخوف الجمهور وجميع الحضور من عدوي فيروس كورونا، مطالبًا بتحديد الأمر سواء بالمشاركة أو إلغاء المعارض هذا العام.

وفي هذا الإطار قدمت عدد من دور النشر المصرية والعربية مقترح بتأجيل كافة المعارض العربية، لحين إصدار نشرة من منظمة الصحة العالمية بالسيطرة على هذا المرض بكافة الدول المعنية بتلك القرارات.

كما اقترح عدد أخر تأجيل كافة المعارض المحدد لها مواعيد بين أول مارس ومنتصف أبريل إلى موعد يحدد لاحقا، حيث ترتفع دراجات الحرارة في منتصف أبريل بالوطن العربى، وتم محاصرة كورونا أو زال خطره، أما المعارض التى تبدأ بعد منتصف أبريل فتظل مواعيدها كما هى حتى إشعار آخر.

ولكن رأى بعض الناشرين، إن الوضع الراهن الذى يعيشه العالم الآن وفى ظل شعور الحكومات المسئولية تجاه شعبها ستنصح رعاياها بعدم مغادرة منازلهم خوفا عليهم وحرصا علي صحتهم ووقاية لهم من تفاقم الوباء العالمي بينهم.

ومن هذا لابد أن يتم تأجيل جميع المعارض خوفًا على الناشرين من تعرضهم لأزمة صحية أو خسارة مالية فادحة، ولخصوا ذلك في أن خلاصة المشهد أن الناشر يتعرض لموقفين كلاهما مر: الأول بتعرضه لأماكن يحتمل وجود الوباء بها بنسبة كبيرة، والثانى بتحمله كافة المستحقات المالية دون أدني مردود مادي يعوضه وما انفق.

لذا نطالب اتحاد الناشرين العرب أن يتحدث بلسان الناشر العربي ويطالب بتأجيل كافة المعارض العربية والدولية المتبقية من الدورة الحالية حرصا علينا فنحن حجر الزاوية الأساسي الذي يقام عليه كافة التظاهرات الثقافية في العالم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق