أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

لكلِ حرف أبجدي حكاية تحقق سعادتك في كتاب .. “أبجديات راحة الخاطر”

صدر عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، كتاب حديث ينتمي إلى مجال التنمية البشرية بعنوان “أبجديات راحة الخاطر”، للكاتبة سهى عبد الله العمير.

يتحدث هذا الكتاب الواقع في 106 صفحة، عن السعادة وراحة الخاطر وطرق تحقيقها عبر 28 موضوع مبدوء بالأحرف العربية، لِكُلِ حَرفٍ أبجديٍ حكاية تُحقق بها راحة خاطرك وسعادتك.

فعلى سبيل المثال حرف التاء، وفيه يتحدث الكتاب عن “التغيير”، قائلاً: الركود والروتين في الحياة وفي الشخصية، يتسبب بالملل وبالسآمة للشخص، وربما لمن حوله؛ لذلك لابد من التغيير، وهو في غالب أحواله لا إرادي، بل تجد نفسك تنتقل من حال إلى حال، ومن مكان لأخر، ومن علاقات إلى أخرى، فالتغيير سُنه كونية، وهذه قاعدة ثابتة.

ويؤكد أن التغيير يدخل الحياة بإرادة ومن دون إرادة، ولكن دورنا أن نتعايش معه، وأن نمنع التغيير السلبي للأسوأ، وأن ندعم التغيير الإيجابي للأفضل، وكذلك أن نعمل ما بوسعنا لرفع مستوانا وتحسينه من جميع النواحي، فالإنسان عندما يرى نفسه يتجدد ويتغيير للأحسن مما كان عليه من قبل، تلقائياً ستعلو همته، وستزداد سعادته.

ومن رسائل حرف التاء “اعمل على التغيير الإيجابي، التطوير والتحسين لذاتك، قبل مقتنياتك وممتلكاتك”.

وكذلك حرف الجيم الذي يتحدث عن “الجمال”، قائلاً: الجمال والإبداع يشعران الإنسان بالسعادة، والجمال إما حسي أو معنوي، وكلاهما يعود على النفس بالرضا والسعادة، بل أن الدين جعل الإهتمام بالجمال من أهم مقاصد الشرعية، كما في المرتبة الثالثة (التحسينات)، وحث على الجوانب الجمالية المعنوية والخُلقية، والتي ترقى بالحياة وتميز المُسلم.

ومن رسائل حرف الجيم “الجمال الحسي قابل أن يذبل مع الأيام ويتبدل، ويحتاج إلى تجديد دائم، والمعنوي هو المستمر، وهو الذي إن وُجدَ طغى على الحسي، حافظ على الأثنين ما استطعت، وتتبعهما في نفسك ومحيطك، فالجمال يحتاج إلى تفقد ومتابعة كي يستمر”.

والأن بعد قراءاتك لـ “أبجديات راحة الخاطر”، ما هو الحرف الأبجدي الذي حققت حكايته راحة خاطرك وسعادتك؟.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق