أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“فردوس الجنون” .. أفضل رواية عربية تغوص في النفس الإنسانية بشكل بليغ

نشرت رواية “فردوس الجنون” للكاتب السوري أحمد يوسف داوود، عام 1996، وجاءت في المرتبة 53 بقائمة أفضل 100 رواية عربية، من اتحاد الكتاب العرب، وهي أحد الروايات التي تناولت المجتمع اللبناني من أبعاد إنسانية واجتماعية وفلسفية، وبأدوات معرفية يملكها الباحث ذو الرؤية النقدية الدقيقة للتاريخ السياسي، والذى يملك كذلك أدوات فنية متنوعة ومتناغمة.

تدور أحداث الرواية حول “بليغ” الشاب الذي اغترب وسجن وفر من السجن بمساعدة أحد رجال الشرطة، ويلتقى في طريق هروبه “سرحان” بمحض المصادفة، والتي يكشف القارئ لاحقاً بأنها لم تكن مصادفة ابدا، حيث ويقود سرحان بليغ إلى شجرته الغريبة التي تعد المنطلق لجميع الأحداث الحساسة في الرواية ومنتهاها.

هناك يتعرف “بليغ” على مجموعة غريبة ومثيرة من الأصدقاء لينشئ معهم أغرب العلاقات الإنسانية التي تحمله إلى مغامرات لا تصدق، تكشف فيما بعد عن طينة البطل وعقده التي جسد بها الكاتب الشخصية المضطربة المتناقضة.

تغوص الرواية في النفس الانسانية بشكل بليغ، وترسل العديد من الرسائل التي تتعدد قراءاتها، وتتناول العديد من المواضيع كالسادية، والقدر والتضحية والصداقة.

وبحسب النقاد لم تستلم رواية “فردوس الجنون” للأداء الفن التقليدي بل تجاوزت هذا التحديد بإفادتها من فن الرواية وواقعها المتحقق من خلال الإنجاز الروائي السابق، لتجربة هذه الرواية التي خرجت إلى فضاءات أكثر حرية وأشمل إبداع عن طريقِ الإمكانات غير المحددة للغة وعوالمها والأحداث التي تحتوى الواقع فكرةً وتجسيداً لتنطلق به إلى قناعات سردية تمسك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق