الأخبار الثقافية

تكريماً للمواهب الثقافة السعودية تطلق مبادرة “الجوائز الثقافية الوطنية” .. تعرف على التفاصيل

وزير الثقافة السعودي: المبادرة تعبر عن تقدير الوزارة لإسهامات المبدعون السعوديون في القطاعات الثقافية ودورهم في نمو الوعي والمعرفة

تنطلق مبادرة “الجوائز الثقافية الوطنية” للاحتفاء بالإنجازات والإنتاجات الثقافية، للأفراد والمجموعات والمؤسسات في مختلف القطاعات الثقافية.

وتهدف المبادرة إلى تشجيع المحتوى والإنتاج الثقافي لخدمة القطاعات الثقافية الـ 16 في وزارة الثقافة، إلى جانب تقديمها للدعم المادي والمعنوي للفائزين، والمتمثل في دعم الإنتاج الثقافي للفائز، والاحتفاء به إعلامياً ومجتمعياً، ومنحه التمثيل الشرفي لإحدى القطاعات الثقافية في فعاليات ومناسبات تعقد خلال العام.

كما تدعم المبادرة تحقيق رؤية المملكة 2030؛ من خلال برنامج جودة الحياة عن طريق: دعم الثقافة كنمط حياة، وتعزيز مكانة المملكة دولياً.

وتتمثل أهداف “الجوائز الثقافية الوطنية” في: الاحتفاء والتكريم لأهم الإنجازات الثقافية الوطنية التي يتم تحقيقها كل عام، تشجيع وتحفيز الإنتاج الثقافي من خلال الدعم والتمكين المادي وغير المادي، تسليط الضوء على المواهب الثقافية الوطنية، وإبراز إنتاجها الثقافي محلياً ودولياً، تكريم رواد القطاع الثقافي وتقدير جهودهم المبذولة في خدمة قطاع الثقافة عبر مختلف الأجيال، تشجيع المشاركة المجتمعية بالتفاعل مع الساحة الثقافية من خلال متابعة مراحل الجوائز الثقافية، تحفيز القطاع الخاص والمؤسسات غير الربحية لتبني وتطوير المواهب الثقافية من خلال برامج خاصة.

استلهاماً من الأهداف الرئيسية للجوائز الثقافية الوطنية، تم استخلاص “الركائز الاستراتيجية للجوائز الثقافية”، وهي بمثابة قاعدة يتم بناء وهيكلة المعايير الخاصة بـجميع جوائز القطاعات استناداً عليها.

تقيس هذه الركائز المسيرة والأثر الذي يصنعه الفرد أو المؤسسة المرشَّحة، وليس عملاً أو منتجاً معيناً قام به الفرد أو المؤسسة، وتتضمن: الإنتاج الثقافي، التفاعل المجتمعي، الارتباط والمكانة، الدعم غير الحكومي، الوصول للعالمية.

وزير الثقافة السعودي، بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود

وفي هذا الإطار يقول الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة السعودي: ”الجوائز الثقافية الوطنية هي تعبير عن مدى تقدير وزارة الثقافة والوطن عموماً للإسهامات الكبيرة التي يقدمها المبدعون السعوديون في القطاعات الثقافية كافة ودورهم في نمو الوعي والمعرفة”.

ويضيف: “الجوائز الثقافية الوطنية” تفتخر بالرواد وبذاكرتنا الثقافية، وتحتفي بحاضرنا الملهم وتشجع مستقبلنا الطموح.

وخلال السطور القليلة القادمة، نستعرض معاً فئات الجوائز الثقافية الوطنية..

مسار جائزة الشخصية الثقافية

تهدف إلى الاحتفاء وتكريم رواد الثقافة في المملكة ممن أثروا القطاع الثقافي، وساهموا في تطورٍ ملموس لأحد مساراته، تُمنح بناء على إسهامات الشخصية في إثراء وتطوير أحد القطاعات الثقافية، ودورها في زيادة الوعي الثقافي، وقدرتها على صناعة حراك ثقافي ملموس.

ويترشح للحصول على هذه الجائزة كلاً من: رواد القطاع الثقافي من السعوديين، الشخصيات السعودية التي ساهمت في إثراء وتطوير أحد القطاعات الثقافية في المملكة، الشخصيات السعودية التي كان لها دور بارز وحيوي في زيادة الوعي الثقافي، الشخصيات السعودية التي ساهمت في صنع حراك ثقافي ملموس.

مسار جائزة الثقافة للشباب

 تهدف إلى تكريم ودعم المواهب الوطنية الصاعدة في كافة القطاعات الثقافية، تُمنح للمواطنين الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و 40 سنة، ممن كان لهم مساهمة ثقافية مميزة في أحد القطاعات الثقافية خلال العامين المنصرمين.

ويتم الترشح لهذه الجائزة الشباب الذين قدموا خلال العامين الماضيين مساهمات ثقافية مميزة في أي من القطاعات الثقافية.

مسار جائزة فنون العمارة والتصميم

تهدف إلى تسليط الضوء على أفضل المشاريع المعمارية والتصاميم التي ساهمت في ترك أثر بنّاء طويل المدى، وصنع بيئة إيجابية ومحفّزة، في دورتها الأولى سوف تتكون الجائزة من مسارين: أولهما في مجال العمارة ويحوي أربعة تخصصات، وثانيهما في مجال التصميم ويحوي ثلاثة تخصصات على أن تحكم الجائزة حسب المسارين.

تتاح الفرصة لترشيح المرشَّح لنفسه أو أشخاص للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، وسيتم التواصل مع المرشّحين المؤهلين بغرض استكمال المعلومات المطلوبة.

وفيما يلي الشروط الخاصة بالجائزة: أن يكون المرشَّح سعودي الجنسية، أن يكون عمر المرشَّح 21 سنة، فأكثر، في حال قامت مؤسسة بترشيح نفسها يجب أن يكون مالك المؤسسة سعودياً، أن تكون المعلومات الشخصية للمرشَّح كاملة وصحيحة، يجب أن يكون مقر تنفيذ وبناء المشروع في السعودية، يجب ألا يكون قد مضى على المشروع المقدم في مسار فنون العمارة أكثر من 5 سنوات، أو 3 سنوات في حال كان المشروع في مسار التصميم، أن يملك المرشَّح كافة الحقوق العامة والحقوق الفكرية الخاصة بالعمل المقدَّم، أو ملكية جزئية تمنحه حق التقديم بموافقة باقي الأطراف، مع تقديم المستندات التي تثبت ذلك.

مسار جائزة فنون الطهي

تهدف إلى تقديم التقدير والاستحقاق للأسماء التي ساهمت في إثراء هذا المجال وصنع التأثير الملموس، وذلك من خلال تكريم الطهاة أو المطاعم التي قامت على مدى العامين المنصرمين بتقديم مساهمة مميزة في مختلف مجالات فنون الطهي.

تتاح الفرصة لترشيح المرشَّح لنفسه أو ترشيح أشخاص للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، ويترشح لها كلاً من: الأفراد المهتمون بفنون الطهي، المؤسسات الخاصة المفتوحة للعامّة كالمطاعم، أصحاب الأعمال الحرة، الطهاة السعوديون سواء محلياً أو دولياً.

مسار جائزة المؤسسات الثقافية

تهدف إلى إشهار المؤسسات الثقافية في القطاعين الخاص وغير الربحي، وتكريمها بناء على أدائها الخادم للثقافة في المملكة، وما يشف عنه من أنشطة ومبادرات نوعية، وأداء متميز، يمكنانها من المساهمة في تحقيق الأهداف المرتبطة بالثقافة في رؤية السعودية 2030.

وتتاح الفرصة لترشيح المؤسسة لنفسها أو ترشيح مؤسسات للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، وتتضمن الجائزة عدة شروط وهي: أن تكون المؤسسة الثقافية المرشَّحة سعودية محلية سواءً كانت مؤسسة خاصة أو غير ربحية، و في حال كانت المؤسسة المرشَّحة أجنبية، يجب أن تكون مساهمة في القطاع الثقافي السعودي.

هذا إلى جانب أن تملك المؤسسة المرشَّحة رخصة أو ترخيص ساري المفعول، وأن تكون معلومات المؤسسة المرشَّحة كاملة وصحيحة، متواجدة في السوق السعودي منذ 2018 كحد أدنى، أن تملك كافة الحقوق العامة والحقوق الفكرية الخاصة بالعمل المقدَّم، أو ملكية جزئية تمنحها حق التقديم بموافقة باقي الأطراف، مع تقديم المستندات التي تثبت ذلك.

مسار جائزة الأزياء

تهدف هذه الجائزة إلى تكريم مصممي ومصممات الأزياء من الجنسية السعودية الذين قدموا على مدى العامين المنصرمين أكبر مساهمة في الأزياء والترويج للثقافة السعودية محلياً أو عالمياً.

وتتاح الفرصة أيضاً لترشيح المرشَّح لنفسه أو ترشيح أشخاص للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، ويترشح لها كل من يعمل في مجال تصميم الأزياء من مصممين أو مصورين أو غير ذلك.

مسار جائزة الأفلام

تهدف هذه الجائزة إلى البحث وتسليط الضوء على المبدعين الذين صنعوا أثراً إيجابياً في مجال صناعة الأفلام السعودية، كما تهدف إلى إيصال أصوات المبدعين لجمهور أوسع مما يساهم في إثراء المحتوى السينمائي المحلي.

وتتاح الفرصة لترشيح المرشَّح لنفسه أو أشخاص للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، ومن يترشح لها هم: صناع الأفلام من أفراد ومؤسسات وكل من ساهم في صناعة الأفلام لرفع اسم المملكة عالمياً من خلال مشاركات خارجية، وجوائز عالمية، أو منجزات فعّالة في هذا القطاع، سواء كان العمل مكوناً من الأفلام، والفيديوهات، والعروض المرئية أو الرسوم المتحركة الرقمية.

مسار جائزة الأدب

تهدف الجائزة إلى تكريم صاحب أفضل إنتاج أدبي ضمن المجالات الأربعة (الدواوين الشعرية ، الروايات، المجموعات القصصية، أدب الطفل)، بحيث يتم اختيار أحدها كل عام مما تم نشره خلال الأعوام الأربعة المنصرمة.

تتاح الفرصة لترشيح المرشَّح لنفسه أو ترشيح أشخاص للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، ويترشح لها الأدباء الأفراد “الروائيون” وأن يكون سعودي الجنسية، وأن يكون عمر المرشَّح 21 سنة، فأكثر.

مسار جائزة الترجمة

تهدف هذه الجائزة إلى تحفيز أفراد المجتمع وتشجيع كل من هو مهتم في الترجمة، وتكريم المترجمين أو دور الترجمة الذين كان لهم أثر استثنائي في مجال الترجمة بالمملكة على مدار العامين المنصرمين.

كما تتاح الفرصة لترشيح المرشَّح لنفسه أو ترشيح أشخاص للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، ويترشح لها كلاً من: المترجمون الأفراد، دور الترجمة التي كانت لها أثراً استثنائياً في مجال الترجمة على مدار العامين المنصرمين، أصحاب الابتكارات التقنية في مجال الترجمة.

مسار جائزة النشر

تهدف الجائزة إلى تقديم التقدير والاستحقاق للناشر السعودي ذو الإنجاز الأوسع تأثيراً والأعم نفعاً والأكثر ابتكاراً في خدمة سوق النشر السعودي.

تتاح الفرصة لترشيح المرشَّح لنفسه أو دور النشر للفوز بهذه الجائزة من خلال تعبئة استمارة الترشيح، ويترشح لها كلاً من: دور النشر السعودية المرخصة، أصحاب الابتكارات التقنية في مجال النشر.

مسار جائزة الموسيقى

تهدف الجائزة إلى تقديم التقدير والاستحقاق لعازفي الآلات الموسيقية، والفرق الموسيقية، والمؤديين الصوتيين الذين يملكون الشغف الموسيقي من خلال تعلمهم وصقلهم لمواهبهم، بالإضافة إلى تطوير المواهب السعودية وتحفيز الكوادر المهتمة بالموسيقى.

ويترشح لهذه الجائزة كلاً من: عازفو الآلات الموسيقية، الفرق الموسيقية، المؤدون الصوتيون.

مسار جائزة التراث الوطني

تهدف الجائزة إلى تكريم الأفراد والمنشآت الذين قاموا بالمساهمة في الحماية، والحفاظ، والتعريف بالإرث الثقافي المادي وغير المادي للمملكة، بالإضافة إلى رفع الوعي وتحسين جودة المخرجات الخاصة بالتراث الوطني السعودي بمختلف تصنيفاته سواءً كان تاريخياً، أو أثرياً، أو حرفياً، أو صناعياً، أو عمرانياً.

ومن يترشح لهذه الجائزة هم: الأفراد السعوديون من أكاديميين وباحثين ومهتمين بالتراث الوطني، المؤسسات السعودية وتشمل: المتاحف، والمكتبات، والجماعات الثقافية، والجهات المعنية بحفظ التراث، والمراكز الثقافية، والمعارض الفنية، والمؤسسات التعليمية.

مسار جائزة المسرح والفنون الأدائية

تهدف الجائزة إلى تقديم التقدير لفرد ما أو فرقة مسرحية محلية أو لمؤسسة إنتاج مختصة بالمسرح أو الفنون الأدائية على جهودهم وإنجازاتهم وإسهاماتهم في مجال المسرح أو الفنون الأدائية بشكل نوعي ومميز ومؤثر وملموس.

ويترشح لهذه الجائزة أي مسرحي سعودي ويضم: مخرج، مؤلف، ممثل، فرقة مسرحية، وغيرهم ممن ساهم بشكل أساسي أو ثانوي في إثراء المسرح السعودي خلال الأعوام الخمسة المنصرمة.

مسار جائزة الفنون البصرية

تهدف الجائزة إلى تكريم الفنانين السعوديين الذين قدموا على مدار الخمسة أعوام المنصرمة أكثر الأعمال تميزاً في قطاع الفنون البصرية أو الفنون المعاصرة، ويترشح لها الأفراد السعوديون الذين قدموا أعمالاً في قطاع الفنون البصرية والفنون المعاصرة.

جدير بالذكر، أن  استقبال الترشيحات سيتم حتى يوم 30 سبتمبر المقبل على أن تكون عملية الفرز خلال شهر أكتوبر، فيما ستتم عملية التصفية خلال شهر نوفمبر، على أن تتم عمليات التقييم والتحكيم خلال شهر ديسمبر 2020م، وستعلن أسماء الفائزين بالجوائز في عام2021م.

والأن، يمكنك معرفة الشروط والأحكام، وترشح نفسك عبر الرابط هذا الرابط: https://culturalawards.moc.gov.sa/visuals.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق