إبداعات

ابتهالاتُ الصَّبَّارِ

شعر- د. حافظ المغربي

ابكِيْ دَماً
شربَ الشُروقَ غُرُوبَا
طَعْمُ الشفاهِ زُهَيْرَةٌ
طرفَتْ بعينِ الشَّمسِ
غيبتَكِ الجبانةَ
تستحيلُ رَحِيلا
يا آخرَ امرأةٍ أحبَّتْنِي لُقَىً
سَكِرَ المماتُ على ذُرَاهُ نَحِيْبَا
أنا راحلٌ
كلُّ النِّساءِ تزيَّنَتْ لِيْ
في سوادِ الوقتِ كَذَّابِ الجَوَىْ
شجراً من التُّفاحِ
يَسْتَلِدُ الدَّمَامةَ حُوْرَا
ما عدتُ أبتاعَ النِّساءَ قصائداً
كالمومساتِ الفُضْلياتِ نَجِيْعَا
يَبْكِينَ من كَذِبِ التَّأوُّهِ دمعتِيْ
وعيونُهُنَّ حَمَلْنَ وَقْدِيَ نُورَا
يَبْرُقْنَ خُلَّبَ في ضميرِ الحُبِّ
باعَ نوالَهُ
واستشرفَ الوَعْدَ الخؤونَ صَبُورَا

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق