إبداعات

إلى محمد عفيفي مطر في ذكرى رحيله

قصيده للشاعر الكبير _ علي جعفر العلاق:

للأرضِ لا تقوى على النهوضِ من سريرها ..

للفتياتِ، عُـدْنَ من ممالكِ الماءِ
وقد نضجْنَ مرّتينْ ..
ملأنَ من شهوتِهِ الجرارَ، واقتطفْـنَ
من غرْينِهِ المضيءِ وردتينْ :
واحدةً ، لسـيّدِ الأنهارِ، أعني النيلْ ..
واحدةً ، لطفلِهِ المشاغبِ النحيلْ ..

لهنَّ ، إذ يصغـينَ للضوءِ
يدبُّ في أعضائهنَّ فجأةً
فتنتشي الكمْـأةُ ..
والأنوثةُ الهوجـاءُ
تملأ الجسـدْ ..

للغرْينِ الشهيِّ في أقدامهنَّ :
هل قطفْـنَ وردةَ الجنونِ ، أم قطفْـنَ
وردةَ الزبدْ ؟

تكتبُ روحي هذه القصيدةْ ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق