أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“عقروص رضوى”.. رواية مثيرة مرعبة لمدينة شبه أفلاطونية في أحدث إصدارات الأدب العربي  

صدر عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، رواية حديثة بعنوان “عقروص رضوى”، للكاتبة نهى رابح.

تدور الرواية الواقعة في 164 صفحة، حول قصة مثيرة لمدينة شبه أفلاطونية، مميزة بكل شيء بسكانها وقائدها وطريقة حمايتها لحدودها ومواجهتها لأعدائها، فهي قصة بطولة وشجاعة تتعارك فيها مشاعر كثيرة من شأنها أن تصقل القائد ليكون مستعداً لمواجهة المجهول.

تبدأ أحداث الرواية برحلة بحث أم عن أبنائها قائلة: “عقروص أين أنت، لا أريد لحماً عودوا إلي، أين أنت يا ولدي، أين ذهب بأخويك، عقروص، عامر .. عمر أين أنتما، ويح حالك يا يمامة، تضرب أم عقروص جيبها بيديها وتجري بغير هدى محدثة نفسها، تجري في كل مكان بحثاً عن بصيص أمل يرشد إلى أبنائها، ولكن بدون جدوى، كم أنت مشؤوم أيها الجبل أعد إلي أبنائي، لا يجرؤ أحد أن يقترب من هذا الجبل المخيف”.

وتابعت الأم بصوت يصُم الآذان ويبكي الصغار، وما أن تتوقف عن مناداة اسمه تسكت الذئاب وكأن شيئاً لم يكن، حتى شاع عنها أنها أصيبت بالجنون.

وفي فجر ذات يوم اختفى النحيب والبكاء فأدرك أهالي القرية أن أم عقروص أصابها مكروه، فأسرع أحد الجيران إلى دارها فوجد الدار خالية اختفت هي كذلك.

توالت السنوات بعد اختفاء عقروص وأخويه، واختفاء أمه الثكلى، فكانت قصتهم من أكثر القصص رعباً لتخويف الصبيان من الذهاب إلى الجبل، ولا أحد يرفع صوته باسم “عقروص” خوفاً مما قد يحدث له من أهوال.

والأن، أين اختفى عقروص وأخوه، وأين أمهم المجنونة هل ابتلعتهم رضوى؟، هذا ما ستكتشفه من خلال قراءتك لـ “عقروص رضوى”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق