الأخبار الثقافية

“تطورات الذكاء الاصطناعي” دراسة تتناول مدى استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي لمحاصرة جائحة كورونا

أصدرت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، دراسة بحثية في موضوع ” تطورات الذكاء الاصطناعي ومقتضيات حماية الحقوق والحريات الأساسية”، تناولت فيها مدى استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي لمحاصرة جائحة كورونا، مستعرضةً دور هذه التطبيقات في التنبؤ بالمرض، والتشخيص والعلاج بعد الإصابة، إضافة إلى أهميتها في التتبع والرقابة.
وأوضح بيان صادر عن الإيسيسكو اليوم أن هذه الدراسة المتوفرة على الموقع الإلكتروني للمنظمة تؤكد على أهمية التوازن بين الحق الأصيل للإنسان في الحرية، وحاجة الدولة إلى حماية أفرادها وسلامتهم، وتقدم عددا من الملاحظات والتوصيات، لرسم خطوط واضحة المعالم، لاستخدام التقنيات الحديثة ومنها تطبيقات الذكاء الاصطناعي، التي تتيح فرصا واعدة ومبتكرة في سبيل تذليل الصعوبات والتحديات التي تواجه البشر في حياتهم، إذا ما أحسن استعمالها لصالح الإنسان.
وأوضحت الدراسة أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي كشفت عن أوجه قصور وخلل عديدة، متفاوتة الخطورة، إذ منها ما يمس الفرد والمجتمع في استقراره وأمنه، مدلِّلةً على ذلك بالكم الهائل من الأخبار المزيفة حول الوباء، وكثرة الدراسات والمقالات التي لا تستند إلى أي علم، مشيرةً إلى ضرورة حماية وعي الناس من مخاطر التزييف وتحريف الفهم.
وأشارت الدراسة إلى نجاح عدد من الدول الأعضاء بالإيسيسكو، في المواءمة بين توظيف الذكاء الاصطناعي والتشريعات، وذلك من خلال إحداث نصوص ضابطة ومؤسسات حوكمة معدة لهذا الغرض، مشيرة في هذا الصدد إلى سياسة حماية البيانات الشخصية في المملكة العربية السعودية، ودول عربية أخرى.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق