الأخبار الثقافيةمقالات

مستر مدقق

بقلم – رامي حسن

كثير من المواقف في حياتنا تسترحمنا كل يوم، تقول دعنا نرحل فنحن مواقف صغيره! ونحن نُصِر إلا وإلا لن ترحلي. فأنا مستر مدقق الذي لا يغض الطرف. فأنا لا تفوتني فائته، أنا أدقق كل كلمة، وأفسر كل همسه، وبالعامية ” أنا أصنع من الحبة قبة ” وأنا الشوكة التي في الحلق.

صديقي، أنت تتآكل من الداخل وتخسر من عافيتك دون أي شعور. أليست المواقف صغيرة نقلبها بين جنبينا فتصبح كبيره حتى تنفجر صدورنا هماً وغما؟!! تفكر!!

تمهل.. تدارك ما بقي من الحياة.
تغافل.. لا تستمر في خسارة الآخرين من أحبابك.
أفسح الطريق.. ودع الموقف يذهب فهو يريد أن يرحل.

مقالات ذات صلة

إغلاق