إبداعات

مكعبات كذب

شعر- سعاد بازي المرابط:
هذا المساء
يبدو أني نسيت
صنبور الذاكرة مفتوحا
اختلط تِبرُ الذكرياتِ بترابها
قالت جدتي :
تعلمي الركض لا المشي
تعلمي
السرعة قبل الصنعة
لا ترابضي بأبواب الحزن والحزانى
كوني مبدعة في الدور الصغير
قبل أن تجرفكِ أدوار البطولة
فبعد نهاية اللعبة
تعود كل أحجار الشطرنج
إلى العلبة
كوني موجة لا تتعب
من حديث البحر
ولا ترضَيْ من الغنائم بالإياب
آه يا جدتي
ولكني
لا زلت أمص الحلوى الحمراء
” كوجاك ” بعودها الصغير
مَدتني بسلة مملوءة
بأحجار هُزء
ولعناتٍ
أرشق بها ” القاسية قلوبهم “
كي لا أرحل مبتلعة
كلمة ورصاصة ك ” لوركا “
هذا المساء
يبدو أني نسيت
صنبور الذاكرة مفتوحا
فقد تسربت مع المياه
التي أغرقتني
كلمات شاعر لا أذكر اسمه
وهو يقول :
” أزف الوقت يا سعاد
أزف الوقت
ودعي أطلالكِ الوداع الأخير
ولنعد حافيينِ
فقد أزف الوقت “
لربما
أدرك الوقت كي أغلق الصنبور
لأنه لم يمطرني
بأوبريت ” فريد “
أو سمفونية خامسة لبتهوفن
تعيرها الروح
إنصات القديس

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق