إبداعات

قراءة في قصيدة.. “من أنت” للشاعر أحمد سماحه

قراءة نقدية بقلم- الكاتبه والناقدة أميمة الشوادفي: 
محاولة واجتهاد لشرح قصيدة ..”من أنت ” للشاعر أحمد سماحه :
(من أنت-؟
تبحث في ثنايا العمر عن كتاب..
أضعت فيه الجواب..)
كيف تخيل الكاتب مشهد العمر وهو اوراق تثنى وتنطوي وهو يعبر بالزمن ويستفهم عن جواب لسؤال سيفصح عنه
(من أنت..؟
مرت علي خيمة القلب..
أطيافهن..وهن يعبرن الي النبع..)
ياتي خيال الشاعر بتشبيه مبهر بأن قلبه خيمة يستضيف فيها طيف النساء وهن يتجهن للنبع يتخيلهن ممسكات بجرعاتهن وممسكات بأذيال الثياب، تشبيه مركب جدا فالنبع هنا هو الحياة
(فلا البصر شده مرمر ساق..
ولاضحكة صبح..
هزت في القلب نبض الغياب)
فيوضح الصورة بذلك البيت قائلا في وصفهن مرمريات السوق، ضحكاتهن تخلب الفؤاد. فهي ليست كهؤلاء
فيعود للسؤال
(من أنت..؟
يضئ في نبضك حلم صغير
كحرف مشاكس
يطلسم معني الكلام)
يضيء في نبضك حلم صغير، مشهد نوراني تخلى فيه الشاعر عن قبح المادة وتناول الروح بشفافيتها يرى في الاوردة النبض يعزف حلما صغيرا رقيقا كانه حرف نوتة يشوش على الكلمات بشجنه..
(فيسري بك الليل
حتي البحر)
اصطحب الليل يأتنس به وسارا معا إلى الملهم الأكبر (البحر)وهناك شاهد البراح وتطلع بعينه ليكشف له الغامض الاكبر عن هذه اللوحات 
(تشهد
كيف يجرح الموج
صوت النوارس)
اللوحة الأولى… كيف يتبارى ويمتزج صوت الموج بالنوارس!!
ضفيرة موسيقية بين عازف ومطرب، الموج يعزف والنوارس تشدو
اللوحة الثانية
(وكيف تبكي المنارات الغمام)
تفتقد المنارة سحب الغيوم التي تجعل لضوءها قيمة فتبكي غيابه..
(وكيف ظللت وحيدا
تفكر)
يلوم الشاعر نفسه.. فيسألها لمَ اضعت العمر وحيدا
(لم غبت عنهن ؟)
يكرر اللوم ويوضح علام كان الغياب عنهن
(وهن يصففن شعر الوقت
علي باب حلمك)
كاد المبدع يصفع قلبه الذى ترفع عن الحب وقضى العمر يفكر وانثنى ربيعه ثم صيفه وخريفه وهو لا ينظر لسيدة تبادله الحب.. ولننظر للصورة معا..
هن يصففن شعر الوقت، خيوط الزمن وساعاته يراها بخياله بين اصابعهن يصففنها كما تجلس الام تصفف شعر ابنتها بهدوء تخاف ان تفزع هدوءها فتجلس تمهده بهدوووء وتنتظر.. جعل الشاعر النساء فوق الزمن بالاحتواء والرعاية
اتم العتاب بسؤال ختم القصيدة
(فكيف ستقرأ
فوق الشفاه السلام؟)
انهى الشاعر بختام واضح قال فيه اضعت فرصتك وخرج الامر من سيطرتك فلن تستطيع استدراك الامر..
هذا العمل للدكتور احمد سماحه
الكاتب متصوف مترفع عن الكلمات المعقدة غزل بحرير الكلمات منسوجة دقيقة، تحدي المتمكن ولن يكفيه كلام…
دعونا نصفق لهذا المبدع حتى تكل الكفوف
القصيدة كاملة :
من أنت-؟
تبحث في ثنايا العمرعن كتاب..
أضعت فيه الجواب..
من أنت..؟
مرت علي خيمة القلب..
أطيافهن..وهن يعبرن الي النبع..
فلا البصر شده مرمر ساق..
ولاضحكة صبح..
هزت في القلب نبض الغياب
من أنت..؟
يضئ في نبضك حلم صغير
كحرف مشاكس
يطلسم معني الكلام
فيسري بك الليل
حتي البحر
تشهد
كيف يجرح الموج
صوت النوارس
وكيف تبكي المنارات الغمام
وكيف ظللت وحيدا
تفكر
لم غبت عنهن ؟
وهن يصففن شعر الوقت
علي باب حلمك
فكيف ستقرأ
فوق الشفاه السلام؟

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق