أخبار المؤلفين والكتاب

“التجارب الخليجية في فن الفيديو”.. محاضرة يقدمها يوسف الحربي بجامعة قابوس 

أدب نيوز – الدمام:

استضافت المجموعة البحثية للفنون البصرية في كلية التربية بجامعة السلطان “قابوس” في سلطنة عمان، أمس الأثنين ٢٨ ديسمبر، يوسف الحربي، مدير جمعية الثقافة والفنون في الدمام والمشرف العام على ملتقى “الفيديو آرت” الدولي، للحديث عن “التجارب الخليجية في فن الفيديو”، وأدارت الحوار الأستاذ المشارك بقسم التربية الفنية بالجامعة، دكتور فخرية اليحيائية.

اهتمت المحاضرة بـ “الفيديو آرت” من حيث الخصوصية الجمالية والتمازجات التقنية التي أسّست له كمنجز فني مستقل بذاته له مساراته والمهتمين به من حيث الصناعة والعرض والمتابعة والنقد.

وتأتي المحاضرة في إطار التعاون التربوي والفني بين دول الخليج والتبادل الفني للخبرات الثقافية الاستفادة من تجارب الباحثين والنقاد، مستعرضا العديد من الأسماء الخليجية التي بدأت وتأثرت وقادت المشهد الفني البصري.

واعتبر “الحربي” أن هذا التعاون المعرفي و الأكاديمي هو منفذ للتعريف بالتجارب الثقافية وبالخصوص فن الفيديو من حيث الاهتمام به على عدّة مستويات جمالية وتقنية، خاصة وأن هذا الفن يعتبر ميزة الحركة الفنية الخليجية المعاصرة، فالأعمال المنجزة والتجارب المقدّمة لها رواجها ومشاركاتها الدولية التي تميّز المنطقة من حيث الرؤى والعلامة البصرية ومن حيث الهوية ونشر خصوصية المنطقة وكذلك من حيث التفرّد والابتعاد عن التقليد.

وتجدر الإشارة إلى، أن “يوسف الحربي” هو أبرز الباحثين الذين تعاملوا مع “الفيديو آرت”  كلغة بصرية فنية تستحق التعريف والاهتمام من خلال البحث، حيث قدّم مرجعا يعتبر الأول في خزينة المكتبات العربية بكتاب عنوانه “فن الفيديو التأثير والتأثر في التجارب العربية والخليجية” وتقديم مبادرة كانت الأولى من نوعها في منطقة الخليج المختصة في “الفيديو آرت” الملتقى الدولي لـ “الفيديو آرت” الذي يصل العام المقبل دورته الثالثة والذي أصبح فضاء لاستيعاب تجارب المهتمين بالفيديو آرت فنانين ومخرجين ومختصين في الفنون البصرية.

وطرح “الحربي” في محاضرته أيضا نشأة “الفيديو آرت” في المنطقة وخصوصياتها المفاهيمية والتقنية مع الإشارة إلى الفرق بين السينما و”الفيديو آرت” بالإضافة إلى قراءة في بعض التجارب الخليجية المتنوعة والتركيز على خصوصياتها مع تخصيص جزئية مهمة لطرح رؤى نقدية تبرز الخصوصية والتفرّد والنقائص والعوائق التي قد تواجه فناني الفيديو في المنطقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق