إبداعات

القاهرة

شعر- سعيد شحاته:
كل اللي تقدر تعمله دلوقت
توصف عيون القاهره الجنّه
وتنام تبص لسقف أوضتك متهم بالانهزام
لما الخطاوي تدب فوق جتت المدن
كل البيوت بتلم خيط الصمت من فِتَل الكلام
 كل العيال بتنكس الأعلام
والقاهره بنت العيون البكر
دايمًا عيونها مكحله الأحلام
شايفه اللي جاي قدام
كل اللي عارف سرّها بيسمي لما يدوس
وكأنه طير ع الروس
وكأنها جني وبشر ممسوس
وكأن كل ما فيها نور ورخام
وعيال كما المارد طوال القام
وبنات نبات طارح حاجات وزحام
وسنين بتجري كأنها أيام
فيها العنب فوق الكتاف طراح
والتين على صدور الكعاب طرّاح
والورد في خدود الجميل أفراح
والحلم تحت المرتبه نوّاح
والنور على وشّ الأحبّه حَمَام
وف بحرها تلقى الغريب عوّام
تلقى الحياه متفصّله بكمام
تلقى انسجام جواها غير الانسجام
القاهره كات بنت بتبان في المنام
كل اللي بيخاف رمشها يتخاف عليه
كل اللي يطمع فيها يتعلق حِرام
كل اللي يكرها بيقف وطواط
شايل حياته ف شنطه تحت الباط
وجبينه باصص ع الرباط ف إيديه
إياك في مره عليها تعمل بيه
القاهره ما تحبش البهوات
وبتكره الخواجات وشَكل الأنتيكات كره العما
كل الملامح فيها زي السمسمه
تمشي على الكعبين برقّه ومعلمه
وتحب صوت الهمهمه والهمّه والأهمام
متعلمه تدفي الغريب جواها في السقعه
القاهره بتقيد في عين الليل
وكأنها حتة سما واقعه
أو شمس ماشيه تعاكس النوّام
كل اللي مشتاق ليها يمشي إمام
محرم ولابس حاجة الإحرام
يسعى ف شوارع روحها يديها التمام
ويبوسها ويطبطب عليها بعشق ومحبه
ويضمها بشويش ويرميلها السلام
ويدوس عليها برقه وبخوف واحترام
 وكأنها الأرض الحرام
القاهره أرض المسيح الحيّ والإسلام
أرض اللي وحّد م الفراعنه وصام
بلد اللي عمره ما قال حياته بكام
ضحكة عيون بنت الربيع لاخضر
ورغيف مربى هديه للأيتام
كل اللي ممكن تعمله دلوقت
 تغسل عنيك بالقاهره وتنام

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق