الأخبار الثقافيةمقالات

أسئلة شائعة لمرضى الربو!

بقلم-  د. نجوى محمد الصاوي، استشارية حساسية وربو ومناعة:

مع فصل الشتاء وفي هذا الطقس البارد تزداد حالات أزمة الربو وذلك بسبب أن البرد أحد العوامل المحفزة لتحسس القصبات الهوائية وانقباضها مما يؤدي للأزمة.

أيضا  تزداد الإصابة بفيروسات البرد  مما يزيد من تفاقم حالات الربو والالتهابات التي تحدث بالرئة، لذلك هذه الفترة زاد عدد مرضى الربو  وقد لاحظت أن معظمهم يسأل نفس الأسئلة كأنهم قرؤوها من كتاب واحد  شفاهم الله جميعا، لذلك أحببت كتابة هذه المقالة البسيطة لطرح هذه الأسئلة والإجابة عليها للفائدة…

أولا: من أهم الأسئلة التي تسأل هي لماذا وصفتِ لي بخاخ أو دواء يحتوي على  الكورتيزون وأنتِ تعلمين ضرره؟

والمشكلة أن هؤلاء المرضى عندما تزيد عندهم حالات الربو يترددون على  الطواري لأخذ حقنة الكورتيزون  بالعضل.

لذلك أجيبهم بأن الكورتيزون دواء مشابه لهرمون في جسمنا يفرز من الغدة الكظرية وعلى الرغم من أنه ممكن أن يسبب الكورتيزون العديد من الأعراض الجانبية الشديدة إذا أعطى بجرعات عالية ولمدة طويلة فإن له أيضا  فوائد مهمة جدا وله دور عظيم في إنقاذ العديد من البشر من موت محقق سواء لعلاج الربو أو غيره من الأمراض التي تستجيب لهذا النوع من العلاج، ولذا أنصح باستخدامه بطريقة صحيحة كما يتم وصفه بدون زيادة وعن طريق  طبيب متخصص.

ثانيا: سؤال الكثير من المرضى وخاصة الأمهات بأن أخذ البخاخات الموسعة للشعب الهوائية يؤدي إلى الإدمان أو التعود عليها؟

لا يسبب إدمان وسبب هذا الاعتقاد أن العديد من المرضى يستخدم دواء واحد من الموصوف له وهو الموسع للشعب الهوائية مثل الفينتولين دون استخدام  العلاج المعالج و الواقي من الربو   وحين لا يتحسن الربو يضطر المريض إلى أخذ الموسع باستمرار مما يعطي المريض  شعورا وانطباعا بأنه أدمن عليه، ولذا لا بد من أخذ العلاج الصحيح كما وصفه طبيبك المتمثل بالأدوية إضافة إلى تجنب كل ما يؤدي إلى حدوث أعراض الربو.

ثالثا: عندما أسأل مريض ربو جديد، من متى وأنت تعاني من الربو؟

ينتفض  ويقول لي أنا لا أعاني من مرض الربو مجرد حساسية بسيطة وطارئه، لماذا أنتم الأطباء تركزون في السؤال فقط على الربو دون الحساسية؟

وعندما أسال عن  التاريخ المرضي تنوم بالعناية من شدة الربو، هو أن حساسية الصدر والربو  نفس المرض وإن اختلفت التسمية، و الحساسية كلمة أشمل حيث أن هناك حساسية الأنف وحساسية الجلد وحساسية العين وحساسية الشعب الهوائية التي يطلق عليها أيضا الربو ومعناه في اللغة العربية الزيادة أي زيادة البلغم بسبب إهمال العلاج.

رابعا: هل أستطيع الاستغناء عن أدوية الربو بالأعشاب لأن لي ابن عم أوقف أدوية الربو بهذه الطريقة؟

للأسف من  الأخطاء الشائعة التوجه إلى المعالجة بالأعشاب والكي واستعمال مخلوطات غير معروفة ممكن تتسبب في مشاكل أكثر وأخطر.

الآن والحمد لله كل الأدوية والعلاجات   الحديثة والفعالة متوفرة في كل مكان في بلادنا وهذه الأدوية أنت على علم بالجرعة الصحيحة والأعراض الجانبية بالتفصيل فلا أنصح باللجوء إلى الأعشاب الغير مقننة وقد تكون مغشوشة أو ضارة أو غير مفيدة وأقل ما فيها أنها قد تصرف المريض عن استعمال أدويته مما يسبب انتكاسة لحالته.

خامسا: عند سؤال المريض إذا كان قادما من سفر هل احتجت البخاخات بالسفر؟ 

بعض المرضى يجيب  منه بأنه خجل من حملها معه عند أقاربه أو أصدقائه  واستخدامها حتى لا يعتقدوا بأنه معدي وأن المرض ممكن أن ينتقل لهم!!

الإجابة الربو مرض غير معدي هو مرض وراثي وبيئي يعني يوجد عوامل ممكن أن تحفزه وممكن أن يتجنبها وهو مرض موجود بمجتمعنا بنسبة 10٪ من سكان المملكة وأن أدويته من  أكثر الأدوية استخداما

سادسا: سؤال بعض المرضى أنه يفضل أن يأتي الطوارئ عند الأزمات بدل أخذ الأدوية في المنزل لأن علاج الطوارئ أفضل  وأكثر فعالية؟     

من خلال متابعة مرضى الربو  ومتابعة استخدامهم للأدوية في المنزل يكون المرض قابل للسيطرة عليه بسهولة في معظم الحالات وأن عدد الحالات التي يصعب السيطرة عليها قليلة جدا ومحدودة وهذه هي التي تحتاج إلى طواري و عناية خاصة ومتابعة دقيقة من الأطباء المتخصصين.

سابعا: يسأل بعض المرضى عن أهمية وصف أسطوانة أكسجين في المنزل ليكون الدواء فعالا مثل  فعاليته في قسم الطوارئ؟  

الأوكسجين ليس ضروريا في معظم حالات الربو ما عدا النوبات الحادة.

ثامنا: سؤال بعض الحوامل عن إمكانية تشوه الجنين إذا أخذت علاجات الربو مثل البخاخات وأنها تفضل تغيير العلاج أو إيقافه أثناء الحمل؟

ولا يختلف علاج الربو أثناء الحمل عن علاج الربو لغير الحوامل وبصفة عامة يمكن القول أن معظم الأدوية المستخدمة في علاج الربو يمكن استخدامها أثناء الحمل فهي مأمونة، ومن أهم المخاطر التي تحدث أثناء الحمل هي عدم أخذ الأدوية حسب الإرشادات

نتيجة للتخوف من أعراضها الجانبية أو تأثيرها على الجنين علما بأن أخطار نوبات الربو  ونقص الأكسجين أثناء الأزمة هي أكثر ضررا على صحة الجنين وصحة الحامل من أي ضرر لهذه الأدوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق