الأخبار الثقافيةمقالات

نظرية الحدث الكاروني

بقلم- وديان الحصيني:

تعرقلت الخطوات والأمور تراجعت وكأنها

تخطو الى مالا نعلم ؟

لكن الكشف عن مايجب ان يُكشف حان والكلمات المدفونه داخلنا يجب ان تحرر

فالغد لم يعد واضح ولا الى اين المدى ليس معلوم !

لن نسحق ونقول كارونا المسبب ونكرر وفقاً لما نسمع

الخساره البشريه هيا مايجب ان نبكي عليها

لكن غير ذالك لا يُبكى عليه ..

-لربما بائع الكتب لم يكن ذو تجاره رابحه قبل الكارونا

وفي حين الحدث الكاروني

الخساره لمن كان خاسرا مربح والمربح لمن كان يكسب خساره

العداله أصبحت كنظريه ساخره !

لكن الأهداف والتعرف على الهويه اصبحت مدروكه

واليوم الحياه بكل العالم يجب ان تكون ورقه رابحه

فزمن الكارونا جعل الرؤيا بالعدل باتت امراً واجباً

ولن تتزوج تلك المرآه طالما قالت انها رافضه

ولن يقبل الرجل أقوال ليسار مباديء خاطئه

ولن يكون اي أمر بما لا تشتهي النفس

وسوف يكون الصوت مسموعاً اما بالقبول او الرفض دون خجل او خوف من اي أحداث

فمعنى اننا خلقنا آحرار نفعل مانريد وكأن غدا نهاية العالم

كارونا جعلتها كوشم داخل عقولنا ..

“قد تكون نظرية الحدث الكاروني غريبه

وسوف تدوّن انها من أغرب النظريات الكونيه ”

وسوف يكون العِلم منها التعادل

والعيش كل يوم بيوم وكأنها نهاية العالم

والنفس لنفس وكارونا ليست سيئه

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق