إبداعات

الرحيل

بقلم – هانى القرعيش:

بكيت يوما عند رحيل حبيبتى

رفقا بدمعى قبل الركب ما يرحل

لا القلب يوما يطيق وداعها

وما جرى فى البعد لم يعقل

وجع الجراح حبيبتى أعيانى

وثقل البعاد فلم أعد أحمل

رحيلك حبيبتى خنجر مسموم

أصاب روحى بقطع لا يوصل

صبرا يا عشقى فى الحياه

لاترحلى فالروح كادت أن ترحل

عانقت ظلك كى تظلى حبيبتى

أرجوا البقاء فماذا القلب أن يفعل

أما كنت يوما أسير فى الهوى

اناجيكى فى دعائى ربى ليقبل

يا إبنه القلب تربت بأوردتى

لا البعد أرضى والرحيل لم أقبل

ماذا عليكى من الرحيل تكلمى

و من ذا الذى لأخبارك ينقل

هل يوما سمعتى حبيبتى

عن راحل عاد بعدما يرحل

إن الرحيل فى الاموات يؤلمنا

وما لنا برحيل الموت أن نعمل

فكفى رحيل فى الحياه ونحيا

ودعى الرحيل إذا للموت ما نرحل

مهلا وإنتظر أيها الركب لا ترحل

واترك حبيبتى وما لك فيما نفعل

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق