الأخبار الثقافية

“حاضنة الأعمال” نشاط تطلقه الثقافة السعودية لتمكين المواهب في مجال الأزياء

بدأت وزارة الثقافة اليوم نشاط “حاضنة الأعمال” التي تستهدف الشركات الناشئة في مجالات الأزياء المختلفة، في ثالث مراحل برنامج “حاضنة الأزياء” الذي دشنته الوزارة في ديسمبر الماضي لتمكين المواهب السعودية ودعم روّاد الأعمال المتخصصين في صناعة الأزياء.

وترعى الحاضنة عشر شركات ناشئة في المراحل الأولى من مشاريعهم لمدة خمسة أشهر يتخللها جلسات تدريبية، وجلسات إرشادية.

وتهدف إلى رعاية الشركات الناشئة وتطوير مشاريعهم، وإيجاد علامة تجارية لتكون راسخة محلياً وإقليمياً وعالمياً، وذلك من خلال تقديم المعرفة والإرشاد، والدعم المؤسسي، إضافة إلى الوصول لشبكة من الخبراء والمستثمرين؛ لمساعدة رواد الأعمال على إنشاء مشاريعهم وتنميتها.

ويمتد برنامج “حاضنة الأعمال” على مدى 21 أسبوعاً مشتملاً على ورش عمل، ودروس لخبراء هذا المجال، وجلسات إرشادية فردية، وجاء اختيار الشركات التي تسد فجوة في منظومة الأزياء في المملكة كالمنصات والأقمشة الصحية أو الملابس الرياضية أو الأزياء المستدامة.

وتهدف وزارة الثقافة من برنامج “حاضنة الأزياء” الذي يأتي ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة “أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030” إلى استقطاب المواهب وتحفيزها للابتكار في قطاع الأزياء، وذلك لدعم منظومة القطاع وتطويرها كي تتحوّل إلى صناعة وطنية مؤثرة تُسهم في النمو الاقتصادي، ومرّ البرنامج بثلاث مراحل، بدأت الأولى منها بإقامة “هاكاثون الأزياء” بمشاركة 133 مشاركاً، وأعقبها مخيم تدريبي بمشاركة 19 رائد أعمال، وتختتم بالمرحلة الأخيرة “حاضنة الأعمال”، وذلك ضمن مسار “التعلم مدى الحياة” الذي يهدف إلى تنمية القدرات الثقافية.

ويشارك مع الوزارة في تنفيذ البرنامج الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، والهيئة السعودية للملكية الفكرية، ومجموعة شلهوب، ولومار للثياب، ومتجر البيع بنظام التجزئة “فيمي9” (femi9)، والعلامة التجارية ذات التأثير الاجتماعي للأزياء المعاد تدويرها “آر كوليكتف” (R-Collective) كرعاة إستراتيجيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق