الأخبار الثقافيةتقارير وتغطيات

في يوم عيدهم.. تعرف على اشهر الروايات التي تناولت حياة العمال ومعانتهم

يحتفل اليوم العمال، فى عدد كبير من دول العالم، بعيدهم “عيد العمال”، الذى يأتى فى الأول من مايو من كل عام، وهو رمزًا لنضال الحركة العمالية فى كل بقاع الأرض، واحتفالا يهدف إلى الاهتمام بالعمال وتطبيق سياسات العدالة الاجتماعية، ليضمن حياة كريمة لهم، مما يساهم فى زيادة الإنتاج، وحاولت العديد من الروايات والأعمال الإبداعية، توثيق مأساة العمال، وثورتهم ودورهم فى نهضة المجتمعات، والظلم والاضطهاد، والقمع والهزيمة، التى تقع على عاتق فئة كبيرة فى كافة المجتمعات، ومن هذه الروايات:

الأم

من أشهر الروايات فى الأدب الروسي، صدرت عام 1906، وتناول فيها مكسيم غوركى الأوضاع والظروف التى أحاطت بروسيا خلال أحداث الثورة البلشفية التى دعمت النظام الاشتراكي، أظهرت رواية الأم لمكسيم غوركى دور العمال فى الثورة، وهم الذين كانوا يعانون من الظلم والاضطهاد من قبل الطبقات التى تمتلك وسائل الإنتاج والثروات، وهذا أسلوب روائى جديد أدخل فيه الكاتب التجربة السياسية فى سنوات ثورة العمال الروسية مجسدا التاريخ كما هو، فلم تبن الرواية على عقدة وحل، إنما بنيت على تطور طبيعى للشخصيات وأقدارها رغم التناقضات الموجودة فيها.

عمال البحر


رواية قام بتأليفها الروائى المجيد فيكتور هوجو، تقع أحداث القصة فى جزيرة جيرنزى التى نفى إليها فيكتور هوجو لمدة 15 عاما.
تحكى الرواية قصة شاب غرناسى يدعى جيليات يعيش وحيدا، وموضع سخرية واحتقار من أفراد المجتمع الذى يعيش فيه، يقع فى حب فتاة اسمها داروشات ابنة أخ السيد لاتيارى وهو بحار مشهور فى غرناسى بمهارته وبراعته فى الملاحة. ويحدث أن سفينة للسيد لاتيارى قد تحطمت على صخور دوفر فى عرض البحر فتعلن داروشات أنها ستقوم بالزواج ممن يذهب لإحضار المحرك البخارى من السفينة المتحطمة. يتحمس جيليات للقيام بهذا العمل ويذهب إلى صخور دوفر محاولا إخراج المحرك البخارى من السفينة المتحطمة. ثم يقوم فيكتور هوجو بوصف المصاعب والمحن التى تعرض لها جيليات بداية بالعواصف الهوج ونهاية بالأخطبوط الذى هاجم جيليات فى دوفر.

الأرض

واحدة من أهم وأشهر الروايات المصرية التى جسدت لفترة الاحتلال، ومأساة الفلاحين فى الريف المصرى فى تلك الحقبة، وتعد ملحمة أدبية خالدة هى رواية “الأرض” للأديب الكبير عبد الرحمن الشرقاوى، الصادرة لأول مرة عام 1954، واعتبرها العديد من النقاد النموذج الأبرز لمذهب الواقعية الاشتراكية، وخلال صفحات الرواية نتعرض لأكثر من صورة من صور للفلاح، فهو المجاهد لأجل نصرة بلاده والفاعل فى الحياة السياسية فى ثورة ١٩١٩ وهو المناضل ضد الاحتلال الإنجليزي، وهو المدافع عن أرضه حتى آخر قطرة دم فى وريده، فهو محمد أبو سويلم الذى حارب فى صفوف الجيش وهو لا يعرف من يحارب ولماذا يحاربهم، وإنما لبى نداء الوطن والواجب دون أن يسأل عن أسباب، وهو عبدالهادى الذى سارع لإنقاذ جاموسة شعبان رغم الحرب الضروس التى دارت بينهما، وهو من تصدى للحكومة التى حرمت الأرض من المياه، وهو محمد أفندى الذى دفع ماله عن طيب خاطر لحل أزمة المياه دون أن يُعلم أحدًا من أهل القرية.

جرمينال

رواية من كلاسيكيات الأدب العالمى صدرت عام 1885 للروائى الشهير إميل زولا، يسرد فى صفحاتها معاناة العمال فى مناجم فرنسا والقهر الذى عاشوه فى ظلماتها، سوء الظروف الاجتماعية والصحية وحتى الأخلاقية التى يستعرون من نارها بشكل يومى.
وبحسب الناقد إبراهيم العريس، رواية النضال من أجل مستقبل الطبقة العاملة، بل أكثر من هذا: أنها الرواية التى إذ تصف قمع السلطات والشركات الاحتكارية لتلك الطبقة، لا يفوتها فى الوقت نفسه أن تقول ان ثمة وراء القمع والهزيمة التى “تتوج” نضال العمال، مشكلات وانقسامات وضروب جهل وتردداً وتطرفاً تبرز داخل صفوف العمال أنفسهم. كأن اميل زولا، شاء لروايته الكبيرة هذه، أن تكون سجالاً بين العديد من الأطروحات السياسية، لا سيما بين طروحات ماركس والأممية العمالية.

الحرام

الحرام هى إحدى روايات يوسف إدريس التى صور فيها حياة عمال التراحيل وهم فئة مهمشة من طبقة الكادحين فى المجتمع القروى المصري، وتدور حول فكرى أفندى هو ناظر التفتيش الزراعى فى العزبة، وبالتالى فهو المسؤول عن أراضى التفتيش، كانت له علاقات غير شريفة مع كثيرات من النساء. كان فكرى أفندى يحتقر الغرابوة(عمال التراحيل) ويعاملهم معاملة فظة سيئة مستغلا سلطته كقائد لفرق العمل.
تحدث يوسف إدريس عن (الغرابوة) فى الرواية عندما حدثت واقعة أم اللقيط، فقد شك فى أن تكون أم اللقيط هى واحدة منهم. والغرابوة هم عمال التراحيل الفقراء الغرباء عن العزبة وأهلها الذين يأتون من بلادهم للعمل فى الموسم الزراعى بمنطقة العمل فى التفتيش من أجل أن يحصل كل منهم على بضعة قروش لا تكاد تقيم أوده، هذا الاسم “الغرابوه” يطلقه أهل العزبة (أهل التفتيش) على هؤلاء البؤساء، فأهل التفتيش يملكون النقود والأرض والبهائم ويرتدون الملابس النظيفة لذا فهم يحتقرون الغرابوة وينظرون إليهم وكأنهم مجرد نفايات.
حلم على نهر
رواية للروائى الكبير جار النبى الحلو، تدور أحداث رواية “حلم على نهر” عن المحلة والعمال والمهمشين، وهى أولى الروايات الأربع التى كتبها الروائى جار النبى عن المحلة الكبرى، طرحت الرواية فكرة البطل الفرد صانع التاريخ، والبطل (سيد) فى الرواية حينما ضاقت به الأرض رغم رحابتها فضل اللجوء الحثيث إلى أطراف البلدة حيث النهر الجميل، ليجد صيادا خارجا من النهر على ظهر بغلة، كالحلم لكنه الحقيقة، يقف (سيد) مشدوها لكن الصياد يطمئنه قائلا له بأنه يبحث عن كنزه الضائع بالنهر، ويعد (سيد) بتحقيق حلمه الذى هو بيت على ضفاف النهر على آلا ينسى عدة زروع صغيرة هامة لمجيء الصياد إليه مرات أخرى.
الوسيلة
رواية لخليل حسن خليل، صدرت عام 1994، تحكى الرواية عن الطبقية والظلم الواقع على العمال والفلاحين والطبقات الكادحة، من خلال سيرة البطل، الذى صار فيما بعد أستاذًا للاقتصاد السياسي.
واحدة من أجمل السير الروائية العربية، كتبها خليل حسن خليل ليرصد فيها أحوال الناس والسلطة، والملاك والعبيد، والأرض والانتماء، والحراك الاجتماعى وعوامل التغيير، تسرد الرواية قصة كفاح شاب قروى حرم من التعليم، فعمل فى وسية الخواجة تحت وطأة الفقر، ثم تطوع فى الجيش وثابر وثقف نفسه بنفسه حتى حصل على الليسانس فى القانون، لكن تفوقه لم يؤهله ليشغل وظيفة مناسبة فى سلك القضاء أو التدريس فى الجامعة؛ لأنه فلاح ابن فلاح، إلا إنه لم يستسلم، وسافر فى بعثة إلى الخارج ليعد للدكتوراه.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق