الأخبار الثقافية

الإيسيسكو تتعهد بمواصلة تعزيز الحقوق الاجتماعية والثقافية لدول العالم الإسلامي

أكد المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” دكتور سالم بن محمد المالك، أن المنظمة ستواصل التعاون الوثيق مع دولها الأعضاء؛ لتطوير ودعم ومواكبة كل المشروعات والمبادرات والجهود الرامية إلى أن تتمتع شعوب دول العالم الإسلامي بحقوقها الاجتماعية والثقافية الكاملة.

وأوضح “المالك” في كلمته خلال الندوة الافتراضية، التي عقدها اليوم مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان بالتعاون مع الإيسيسكو، في موضوع “نحو رؤية لتعزيز آليات حماية الحقوق الثقافية والاجتماعية: تحديات الواقع وآفاق المستقبل”، أن الحديث عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية يشمل أيضا الحق في التعليم والسكن المناسب، والرعاية الصحية والغذاء والماء، والعمل، مشيراً إلى أن المعاهدات الدولية التي جاءت لتكرس هذه الحقوق الأساسية متقدمة بشكل ملحوظ، إلا أنه رغم الجهود الجبارة التي تبذلها الدول للنهوض بهذه الحقوق، فإننا ما زلنا لم نرقَ بعد إلى ما نأمل أن يكون عليه عالمنا اليوم.

وشدّد على أن المجتمع الدولي مازال بحاجة إلى مزيد من العمل الجاد بغية إيجاد أفكار ورؤى مبتكرة تعمل على تكريس الحقوق الخاصة في الجوانب الثقافية والاجتماعية، ودعم دور المنظمات والقطاع الخاص لتعزيز تكامل الأدوار المطلوبة والعمل على إيجاد مجتمع قادر على مواجهة التحديات التي تزداد صعوبة يوما بعد يوم.

مقالات ذات صلة

إغلاق