إبداعات

على ناصية اغترابي

 شعر- نبيلة حماني-المغرب:
*****
كًلَّمَا بَحَثً عَنِّي فِي كَيْنًونَة ِالْأَقَاحِي
بَيْنَ سَنَابِلِ الْأَحْلَامِ
عَلَى مُحَيَّا الشَّمْسِ الْوَضِيئَةِ
أَلْمَحُ حًزْنَ الْأَحْيَاءِ
تَعَبَ اللَّيْلِ الْحَزِينِ
عَلَى نَاصِيَّةِ غًرْبَتِي
ذًهُولَ السَّاقِيَّةِ وَالْمَاءِ ..
أَلْمَحُ السَّأَمَ سًيُولاً
غًصَّةً غَمَرَتِ الْخَوَافِي..
حِينَ أَبْحَثُ عَنِّي فِي لَيْلِكَ السَّاكِنِ
يَتَصَاعَدُ كَثِيفاً دًخَّانٌ وَاحْتِرَاقٌ
عَوَاصِفُ بَعْثَرَتِ الْيَقِينَ..
فَأٌساَئِلُ غُرْبَتِي..
وَالصَّوْتَ الْهَادِرَ بِأَعْمَاقِي
أُسَائِلُ سَيْلَ الْحِمَمِ ..
كَيْفَ أَنْتَ بِهَذَا الْقِدَمِ فِي َّ
وَكَيْفَ أَنَا فِيكَ هَبَاءٌ ؟
كَيْفَ غَمَرَتْكَ سَلَاماَ عَوَاصِفِي
وَكَيْفَ عَصَفَتْ بِي نَسَائِمُ الْأَنِينِ الْهَوْجَاءِ .. ؟
كَمَا سَقِيمٍ رَجَّهُ الْوَهَنُ
رَجَّتْهُ وَحْشَةً وَفَنَاءٌ..
عِنْدَمَا تَنْحَثُ الْغٌرْبَةُ سٌيٌولَهَا بِأَحْدَاقِي
يَجْتَاحُنِي هَذَا النَّدَمُ
تَصْرٌخُ الْكَوَامِنُ فِي َّمِنْ أَلَمٍ ..
تَثٌورُ الْجٌذٌورُ الذَّاوِيَةُ
فَيٌصِيبُهَا احْتِرَاقٌ..
وَبَعْدَ كُلِّ هَذاَ الْوَهَنِ
أَجِدُنِي نَمَوْتُ عَلَى سُهُولِ عجفاء ..
شَجَرَةً مِنْ يَاسَمِينِ الْجَنَّاتِ
تَبَرْعَمَتْ أَغْصَانُهَا
فَأَثْمَرَتْ حَنِيناً
يَقٌتَاتُ مِنْهُ شَقَائِي
كٌلَّمَا عَضَّهُ جٌوعُ الْمَشَاعِرِ..
وَتَنْكَسِرُ الشَّجَرَةُ عَلَى سَهْلِيَّ الْأَثِيرِ
تَمْنَحُ الزَّهْرَ وَالْبُذٌورَ
فيتأرَّجُ خَافِقُ الْمَكَانِ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق