إبداعات

كراميل

بقلم – نجوى عبد الله:

في المقهى

ظلُّ القصيدة

يرتعشُ في الزوايا

راجيا أن تعانقني كأننا لم نلتقِ ..

في المقهى

متصابيةٌ بحجم تفاحة

ومراهقون كهررة على الأسيجة ..

في المقهى

المهاجرون  حمام الخريف

في المقهى

الوقت  كالكراميل

يفتح الباب .. يغلق الباب

مع الموج التائه الغريب في بحيرة مشيغن

مع خجل الشمس الكسول

في بارك هوليود

مع عشِّ أمي على كتفي

في المقهى

ظلُّ القصيدة يهمس لي

انَّ الله يحب كل البشر ..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق