إبداعات

هذه الليلة داكنة (٣)

قصة- انصاف البلوي:

طلبت قهوتها المفضل إذا قلت لكم بأنه دخل الكثير من نساء أجمل منها ولكن عيناي لا تنظر إلا لعيناه

وإذا ب رجل دخل وأشر لها من بعيد قامت له بكل جوارحها

أشرت له لا بل طلبت بنفسها القهوة له

وهو رجل يبدو بأنه أجاز على إعجابها

كاتي هل أصبحتِ لغيري؟ ؟

آه ياالهي ياالهي

قاما معاً أمسك يدها بشده وأخذ حقيبتها منها وخرجا من مقهى

ومن ثم توقفا قليلاً اقترب من مستمعيها وهمس لها ثم قبّلتُه

ثم احتضنها خرجت دون لا واعي وقفت أمامها

ورأتني واعلم جيداً باني افتقدتها

كانت الدهشة على عينيها وكأنها تقول ما الذي آتي بك هُنا؟ ؟

كاتي: ماكس لما أنت هُنا؟ ؟

وددت أرد عليها بقسوة وددت أن أغادر دون أي حرف مني لا أريد ان أتكلم معها ولكن انا من وضع نفسه بهذا الوضع! ! ! ! !

ماكس: اجل انا هُنا كنت اريد ان اتي لهذا المكان معك؟ !

فأتيت لوحدي هُنا هل أخطت بذالك؟ ؟

كاتي: مابك! ! لا لم تخطئ لما هذا البرود بكلامك او هذا شحنه الغريبه حسنا لا يهم، سأعرفك بهذا رجل جوني؟ ؟

جوني هذا صديقي

وهذا ماكس( قلتها بدلاً عنها زميلها بالعمل )

كاتي: واو ماكس تسابقني عن الكلام لسى فقط زميل يريد تكوين صداقه معي هل تسمح له؟ ؟

جوني؛ اولا اهلًا ماكس وكيف الحال؟ ؟

ماكس: اهلًا بك بخير

جوني: لا تغضب منها هي كذلك دوما لم أصبح صديقا لها الا بعد مدة طويلة ومن الأفضل لك ان تبقى زميل لها فقط

ماكس: هه ماهذا تهديد؟ ؟ اريد ان احتفظ بها فقط ك زميل لا تقلق

كاتي: ماذا بك ماكس؟

ماكس: لا شي سأغادر

هيا مع السلامه

جوني: لماذا فعلتي هذا؟ ؟ ولما كل هذا الغموض؟ ؟ كاتي هل ستبقي مقيدة للماضي وما حدث به وهل ستبقي هكذا؟ ؟

كاتي: جوني توقف عن كل شي وعن قول كل هذا ابقى بالجوار ابقى هكذا دون اَي شي، سأغادر الى اللقاء

جوني: انتظري متى تنتهي رواية؟

كاتي: ليست رواية هي قصة لا اعلم متى تنتهي وكيف ساتنتهي؟ ؟

جوني: وكل علامات تعجب أصبحت على وجهها برفعة الحاجب والعينين مسحوبين للأسفل وزم شفتاها

هيا الى اللقاء

جوني: حسنا الى اللقاء

ماكس (لم أستطيع ان انسحب وأغادر انتظرتها على بداية شارع اريد ان انتظرها لأرى هل سايصطحبها للمنزل؟ ؟ ولكن لن يصطحبها هي لا تريد لأحد ان يعرف بان لديها صديق ها هي

قد صعدت تاكسي وانا خلفها ماذا تفعل انها تخرج يدها ورأسها انها تصرخ توقف تاكسي ثم اخرجها وأصبحت تعتذر بشده حتى قبل اعتذارها توقف تاكسي امام منزلها توقف نزلت ودخلت منزلها وانا بقيت كما انا متوقف معها الى ان قال سائق هل ساتنزل بطبع لا ان كانت تريدك فلن تتبعها بل ساتصبح معها وان كانت لا تريدك فإنها ساتبقى هكذا كل عمرك اذا لم تستطيع ان تجعلها تحبك تخلى انت عن محبتها سيدي اين وجهتك التأليه؟ ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق