تقارير وتغطيات

على منصة بيت الشعر بالأقصر.. أربعة من شعراء العامية ينشدون قصائدهم لأول مرة

أدب نيوز- مصر، الأقصر:
أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية شعرية لأربعه  من شعراء العامية المصرية هم: الشاعر أحمد خطاب من الجيزة والشاعر محمد المصري من أسوان والشاعر محمود البنا من الشرقية والشاعر وائل فتحي من القاهرة، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر وذلك في تمام السابعة مساء السبت السابع من أغسطس ٢٠٢١.
بدأت الأمسية بالشاعر أحمد خطاب مواليد محافظة الجيزة، تخرج فى كلية الآداب قسم اللغة العربية جامعة حلوان.
صدر له ديوان “عنقود حياة” عام 2012 عن الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة و ديوان “سمفونيات” عام 2016 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.
كما صدر له ديوان “وكانت وحدها الجمهور” عام 2018 عن دار عابر، و ديوان “سيرة بني آدم” عام 2020 عن دار فهرس.
مؤسس فريق شعر ومغنى عام 2014، من اعماله:
لما تمشوا ف جنازتي
رددوا شِعري
ربما تشوفوا الغلابة
أو تشوفوا حرفي طابع فوق سحابة
ربما تبتسمواوتقولوا : ألف رحمه ونور عليه
كان بيحلم يبقى شاعر
كان يلم الشعر م الشارع
كان لما يكتب نص
ينهج م الكتابة
ماشية الجنازة صفوف
والشعرا مبتسمين
وانا كنت باكتب ف القصيدة لجلُكُمْ
كل النواقص بشِعري
كملتها بشعرُكُمْ
اكتبوا ف الموت بِموت .. يطوِّل عمرُكُمْ
يمكن ساعتها تشوفوا الموت مكيدة
” قال ربي ارجعون “
لعلي أكتب قصيدة 
ثم تلاه الشاعر “محمد المصري”، يكتب العامية المصرية من مواليد محافظة أسوان، صدر له ديوان “طلعت مش حرب” فائز بالنشر الإقليمي لعام 2019- 2020.
حاصل علي المركز الأول لمسابقة الإقليم عام 2020، من اعماله:
خبط علي الباب خبطته المشتاقة
والفجر شقشق من شقوق الحيط
أنا قُمت أرحب بالضيا وغنيت
لا حسبت ميل الزمن.. ولا م الوجع مليت
وفردت جسمي عل الزمن.. منتشي
وقولت ياليل..
لم السواد واختشي
هفهف شراع المركبة نهارها
والأرض ضاحكة بطرح نوارها
والشمس فاردة كل أنوارها
الحزن شاف الميدان بالدم متحني
نكس رايته وخد ضبابه ومشي
ثم تلاه الشاعر “محمود البنا” مواليد الزقازيق، خريج كلية الآداب قسم إعلام، صدر له ديوان “مقام الليل” عام 2015 عن أخبار اليوم وهيئة الكتاب.
وصدر له “على باب إرم” عام 2017 عن الهيئة العامة للكتاب، من قصيده له:
وقليل يا عبَّاسط يا سيد أحمد ..
حظك قليل زي الدهب في إيديا
وجميل هوا الصبحية يوم المشهد
والشمس ظاهرة و طاهرة و مندِّية
خليتلي إيه م الزهد و أنتا بتزهد !
يا كنت زاهد سيرة و منادية ،
يا قلت في الحيرة مالا يُحمَد
دي دنيا ولَّا مركبة معدية ؟
دنيا يا عبَّاسط يا سيد أحمد
مركب ورق.. مسافر الأبدية
وانا شفت إيه فـ البُعد غير المعبد 
مهدود على أحزانك العادية
ثم اختتمت الأمسية بالشاعر” وائل فتحي”، صحفي من مواليد القاهرة نوفمبر 1986، نشرت له العديد من القصائد والمقالات بالصحف والدوريات المصرية والعربية.
وصدر له ديوان “أحلام شكك” 2009، وديوان “العادى ثائرًا وشهيدًا” ٢٠١٩ عن دار الأدهم، ومن اعماله:
إجري
حصَّل نُصك الهربان؛
مش وقته تختبر اللي بينا من وعود
أو ذكريات الصبح بينا ودوام السواد
-صدقني وقت الشدة.. مابيسترش-
إكفي العناد ع الأرض،
واكتم صريخ الدوافع..
ادفني قبل الدم ما يهيج ف النواحي،
ومايبانش اتجاه
سيبني عاهة مستديمة
في وش الحياة
ذلك ويبدأ بيت الشعر بالأقصر غدًا أول أيام دورة الخط العربي التي ينظمها بالتعاون مع فناني الخط والحروفيات.

مقالات ذات صلة

إغلاق