إبداعات

أيها التعب النبيل

محمد الفوز:
وداعا أيها التعبُ النبيل
سأخلع ذكرياتي
و أتخففُ من أخطاء اللذة
حيث انكسرت شوكةُ اللقاء
على يد الترف
و لم أعد ذلكَ المغوارُ
الذي يصهلُ المدى في عينيه
… بعض ملامحي
خرجت للتو من وهم الحكايا
و باتت أكثر حذرا
أنا المنذور لفكرة الخلق المتجدد
و اللانهائي في اللحظة
و الغريب عند الأحبة!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق