فنون و مسرح

اللوفر أبوظبي يعلن أسماء الفنانين السبعة المختارين للمشاركة في معرض “فن الحين2021” وجائزة ريتشارد ميل للفنون

  • يُقام المعرض في اللوفر أبوظبي من 18 نوفمبر 2021 إلى 27 مارس 2022
  • سيتم اختيار فنان واحد للفوز بجائزة ريتشارد ميل للفنون

******************************************************

 آداب نيوز-أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 

كشف متحف اللوفر أبوظبي والعلامة التجارية السويسرية لصناعة الساعات ريتشارد ميل اليوم عن أسماء سبعة فنانين مختارين للمشاركة في معرض “فن الحين 2021” والتنافس على جائزة ريتشارد ميل للفنون، وهم تاوس ماكاشيفا، وطارق الغصين، وكريستيانا دي ماركي، ولطيفة سعيد، ومحمد كاظم، وميس البيك، وناصر الزياني. إذ ستُعرض أعمال هؤلاء الفنانين في النسخة الافتتاحية من معرض “فن الحين” في اللوفر أبوظبي، من 18 نوفمبر 2021 إلى 27 مارس 2022.

وسيتم اختيار فنان من بينهم للفوز بجائزة ريتشارد ميل للفنون لعام 2021 والحصول على الجائزة النقدية وقدرها 50 ألف دولار أمريكي. ولا بد من الإشارة إلى أن المتحف سيعلن اسم الفائز في حفل تسليم الجائزة الذي سيقام في الأشهر التي تتلو الافتتاح.

وتضم اللجنة التي عملت على اختيار المشاركين أربعة أعضاء من كبار الخبراء في مجالات فنّية متنوعة، وهم سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس منصة “أ.ع.م اللامحدودة” وأحد كبار جامعي الأعمال الفنّية ورعاة مركز بومبيدو والمتحف البريطاني ومؤسسة الشارقة للفنون، بالإضافة إلى كريستين ماسل، الناقدة الفنية وكبيرة أمناء المتحف الوطني للفنون الحديثة في مركز بومبيدو، وهلا ورده، المهندسة المعمارية مؤسسة مكتب “إتش دبليو” المعماري وشريكة جان نوفيل التي قادت مشروع اللوفر أبوظبي، والدكتورة ثريا نجيم، مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في اللوفر أبوظبي.

ويهدف معرض “فن الحين” السنوي في متحف اللوفر أبوظبي وجائزة ريتشارد ميل للفنون إلى تسليط الضوء على الفن المعاصر والفنانين، في دولة الإمارات والمنطقة وفي مختلف أنحاء العالم. وتتزامن النسخة الأولى للمعرض مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي، فكانت مفتوحة أمام الفنانين المقيمين لتقديم مقترحاتهم الفنية للمشاركة. ويمثل المعرض والجائزة امتداداً للمنهج العالمي للمتحف من خلال تقديم أعمال الفنانين المعاصرين في مجموعته الفنّية وضمن إطاره السردي.

في هذا السياق، قالت الدكتورة ثريا نجيم، مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في متحف اللوفر أبوظبي وعضو لجنة التحكيم في معرض “فن الحين 2021”: “سعدنا بتلقي عدد كبير من المقترحات الفنّية المتميّزة من فنانين في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في معرض ’فن الحين 2021‘ في متحف اللوفر أبوظبي وجائزة ريتشارد ميل للفنون. وتعكس كفاءة هذه العروض وإبداعها المشهد الفني المزدهر في دولة الإمارات. كما أننا متحمسون لدعم مجتمعنا من الفنانين الموهوبين الذين يتفاعلون بعمق مع الإطار الزمني والمكاني المحيط بهم”.

أما بالنسبة إلى الفنانين الذين تم اختيارهم للمشاركة في المعرض والتنافس على جائزة ريتشارد ميل للفنون فهم (وفق التسلسل الأبجدي):

 تاوس ماكاتشيفا هي فنانة بصرية روسية وُلدت عام 1983، وحصلت على شهادة الماجستير في الفنون الجميلة من الكلية الملكية للفنون في لندن، ودرجة البكالوريوس في الفنون الجميلة (ممارسات الاستوديو والدراسات النقدية المعاصرة) من كلية جولدسميث، في جامعة لندن.

نظمت العديد من العروض الفردية بما في ذلك: 4,224،92 سم2 من ديغا، في متحف الكانتون للفنون الجميلة في لوزان، عام 2020؛ و”جمعية شهادات الأبطال الخارقين”، في مؤسسة كاديست في باريس عام 2019؛ و”غرفة التخزين”، في متحف فان أبي، أيندهوفن، في هولندا عام 2018؛ و”السحابة فوق الجبل”، في متحف موسكو للفن الحديث في موسكو، عام 2017. كما عُرضت أعمالها أيضاً في مشاريع دولية كبرى مثل ترينالي يوكوهاما في العام 2020 و”بين الشمس والقمر”، بينالي لاهور الثاني (من تنسيق حور القاسمي) في عام 2020؛ و”حيث تجتمع المياه مع المياه الأخرى”، في بينالي ليون للفن المعاصر الخامس عشر في العام 2019، ومانيفستا 12 في العام 2018، وفيفا آرتي فيفا، في بينالي البندقية السابع والخمسين عام 2017.

 طارق الغصين هو فنان بَصَري فلسطيني/ كويتي من مواليد العام 1962. حصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة في التصوير من جامعة نيويورك، وعلى الماجستير في التصوير من جامعة نيو مكسيكو. يعمل حالياً أستاذاً ومديراً لبرنامج درجة الماجستير في الفنون الجميلة في جامعة نيويورك أبوظبي. نظم العديد من المعارض الفردية، كما شارك في عدد من المعارض الجماعية بما في ذلك: “مسرح العمليات”، في مؤسسة MoMA PS1 في نيويورك عام 2019؛ و”العمل الإبداعي: ​​الأداء، العملية، الحضور”، في متحف جوجنهايم أبوظبي عام 2017، و”تائه في المشهد”، في متحف الفن الحديث والمعاصر في ترينتو إي روفيريتو في إيطاليا عام 2014.

وفي العام 2013، مثل جناح الوطني لدولة الكويت في بينالي البندقية الخامس والخمسين. تُعرض أعمال طارق الغصين ضمن مجموعات المقتنيات الفنية للعديد من المتاحف حول العالم، مثل متحف “سولومون أر جوجنهايم” في نيويورك؛ ومعرض “فرير ساكلر” في سميثسونيان، في واشنطن؛ ومتحف “فيكتوريا وألبرت” في لندن؛ و”المتحف البريطاني” في لندن؛ و”المتحف الملكي للتصوير الفوتوغرافي” في كوبنهاغن؛ و”متحف موري للفنون” في طوكيو؛ و”المتحف العربي للفن الحديث” في الدوحة، إلى جانب بينالي الشارقة، ومؤسسة أبوظبي للموسيقى والفنون، ومؤسسة بارجيل للفنون، ومركز جميل للفنون في الإمارات العربية المتحدة.

 كريستيانا دي ماركي هي فنانة بصرية وكاتبة، إيطالية/ لبنانية، وُلدت في العام 1968، حاصلة على شهادة الماجستير في علم الآثار من جامعة تورين بإيطاليا وهي حالياً طالبة دكتوراه في برنامج البحث الفني بجامعة الفنون التطبيقية في فيينا.

عُرضت أعمالها على المستوى الدولي، وفي مجلات مثل “آرت آسيا والمحيط الهادئ”، و”منتدى الفن”، و”الممارسات المعاصرة”، و”آرتريبون”، و”كانفاس”، و”صحيفة الفن”، ومجلة “هاربرز بازار آرت آريبيا”، إلى جانب عرضها باستمرار على صفحات الصحافة العربية. حصلت على الإقامة في جامعة سينسيناتي، ومركز استوديو فيرمونت، وقرية الفنانين في ينشوان، والأكاديمية الوطنية للفنون الجميلة في هولندا، ومعهد سانتا في للفنون، وجامعة الفنون في فيلادلفيا. وفي العام 2015، حصلت دي ماركي على جائزة “بريميو أورا” الإيطالية، كما أنها خريجة برنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين.

 لطيفة سعيد هي فنانة بصرية تعمل بشكل رئيسي في الأعمال التركيبية والمنحوتات، وُلدت في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1985، وحصلت على شهادة البكالوريوس في الفنون والعلوم من جامعة زايد. في العام 2019، التحقت ببرنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين. وفي العام 2021، حصلت على منحة “مسك الفنية”، وهي مبادرة أطلقها معهد مسك للفنون في الرياض.إلى جانب ذلك، شاركت في العديد من المعارض بما فيها: معرض “المجتمع والنقد الفني: منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين 2018-19، الدفعة 6” ضمن فعاليات معرض 421 في أبوظبي عام 2019؛ و”صنع في تشكيل”، في معرض تشكيل في دبي عام 2015؛ و”كشف الشرق الأوسط”، في معرض دراي ووك في لندن عام 2014؛ و”قصائدها”، في متحف المرأة في دبي عام 2012؛ و”اهتزازات الداخل”، في معرض تشكيل في دبي عام 2008؛ و”تصورات”، في معرض الخط الثالث في دبي عام  2006.

 محمد كاظم هو فنان بصري يعمل في الفيديو والتصوير وفن الأداء، وُلد في الإمارات عام 1969. هو عضو في “جمعية الإمارات للفنون التشكيلية”، كما يعتبر واحداً من مجموعة “الخمسة”، وهي مجموعة غير رسمية من الفنانين الإماراتيين، بمن فيهم حسن شريف، وعبد الله السعدي، ومحمد أحمد إبراهيم، وحسين شريف، الذين يُعتبرون رواد الفن المفاهيمي ومتعدد التخصصات في دولة الإمارات العربية المتحدة. في عام 2012، حاز كاظم درجة الماجستير في الفنون الجميلة من جامعة الفنون في فيلادلفيا.

وشارك مؤخراً في عدة معارض جماعية منها: “أحبك عاجلاً”، “فنّ جدّة 21,39″، عام 2020؛ و”لكن لا يمكننا رؤيتهم: تتبع مترو الأنفاق في الإمارات 1988 – 2008″، في معرض الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي، و”العمل الإبداعي: ​​الأداء، العملية، الحضور”، في متحف جوجنهايم أبوظبي عام 2017؛ و”لكن عاصفة تهب من الجنة: الفن المعاصر للشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، في متحف جوجنهايم في نيويورك عام 2016. وفي عام 2013، مثّل الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية الخامس والخمسين.

 ميس البيك هي فنانة بصرية فلسطينية متعددة التخصصات، تتبلور أعمالها في فن الأداء والفيديو والأعمال التركيبية، وُلدت عام 1991، وحصلت على شهادة الماجستير في الفنون الجميلة من كلية رود آيلاند للتصميم، وعلى بكالوريوس في الهندسة المعمارية من الجامعة الأمريكية في الشارقة. إلى جانب ذلك، هي خريجة برنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين.

قدمت أول معرض فردي لها بعنوان “رسالة من تحت القدمين” في مركز تشكيل للفنون في دبي عام 2021، وشاركت في عدة معارض منها: “قلعة 0.8900″، في دارة الفنون، في الأردن عام 2019؛ و “قبل أن نُحْظَر”، في معرض هيليكس للفنون في بروكلين، و”صوت 2 أ”، في غاليري غراي نويز في دبي عام 2018؛ و”انتبه للمسافة” في تشكيل في دبي عام 2018، و”تغيير الإحداثيات + شخص آخر”، 1971- مركز للتصاميم في الشارقة بين عامي 2016 و2017.

 ناصر الزياني هو فنان بصري بحريني وُلد عام 1991، حاصل على شهادة الماجستير في الزجاج من مدرسة رود آيلاند للتصميم، والبكالوريوس في الهندسة المعمارية من الجامعة الأمريكية في الشارقة.

عُرضت أعماله في عدد من المعارض الجماعية منها: “قبلات من وراء الستارة” في متحف ماساتشوستس للفن المعاصر في نورث آدامز عام 2020؛ و”استحواذ الشباب”، في مركز جميل للفنون في دبي، الإمارات العربية المتحدة عام 2020؛ و”ترينالي الزجاج”، معرض سول كوفلر، بروفيدنس، 2019؛ و”___سكيبس”، معرض غيلمان، بروفيدنس، 2019؛ و”بَين”، في معرض 421 في أبوظبي عام 2017؛ و”تسقي البعيد، وتخلي القريب”، في الرواق في البحرين عام 2016. كما حصل الزياني على الإقامة الفنية “كازا وابي وآرت فيو” عام 2017، وإقامة “مؤسسة فيلا لينا” عام 2018، وإقامة”المجمّع الثقافي” في أبوظبي عام 2021.

مقالات ذات صلة

إغلاق