أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

الذكرى الـ 417 على صدور «دون كيشوت» أشهر رواية فى العالم

نُشرت رواية «دون كيشوت» لـ سرفانتس، في  مثل هذا اليوم عام 1605، ويعد الكثيرون الرواية أول رواية حديثة إضافة إلى أنها إحدى أعظم الروايات فى كل العصور، لا تخلو أى قائمة عالمية عن أهم الروايات فى العالم من وضعها على رأس القائمة.
ويجسد بطل الرواية شخص نبيل، يدفعه هوس قراءته لروايات الفروسية إلى الجنون، يتبنى اسم دون كيشوت ويتجول، جنبًا إلى جنب مع تابعه سانشو بانشا، حول منطقة لا مانشا بوسط إسبانيا، ويواجه عددًا من التحديات الموجودة بالكامل فى ذهنه.
تدخل الأحداث ذروتها حين هاجم “كيشوت” مجموعة من الرهبان، وقطيع من الأغنام، وبعض طواحين الهواء التى يعتقد أنها عمالقة، القصة العرضية هى قصة كوميدية عن قصد، وتساهم لغتها القديمة المتعمدة فى تهكمها بالقصص القديمة للفرسان وأفعالهم.
وحققت الرواية، حسبما يذكر موقع “هستورى” نجاحًا كبيرا، على الرغم من أن سرفانتس لم يحقق سوى ربح متواضع من حقوق النشر. وأعيد نشره فى جميع أنحاء إسبانيا والبرتغال خلال العام.
جدير بالذكر، أنه على مدى العقد التالي تمت ترجمته وإعادة نشره فى جميع أنحاء أوروبا وقراءته على نطاق واسع فى المستعمرات الأمريكية الإسبانية. وعلى مدى القرون اللاحقة، واصل النقاد مدح دون كيشوت وتحليله وإعادة تفسيره.

مقالات ذات صلة

إغلاق