أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

صدر حديثاً .. “مُت يا حمار حتى يأتي الربيع” مثل شعبي ينصح الحمار بالصبر حتى الموت

صدر حديثاً عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، رواية للفتيان بعنوان “مُت يا حمار حتى يأتي الربيع”، للكاتب فالح السبيعي.

مُت يا حمار حتى يأتي الربيع هي حكمة ومثل شعبي معروف ومشهور يتردد كثيراً ينصح الحمار بالصبر حتى الموت منتظراً فصل الربيع ليحيا ويعيش من جديد، وبما أنه باللهجة العربية الدارجة في الجزيرة العربية، فهو بالتالي موجه للحمار (العربي)، وعلى وجه الخصوص حتى يموت الحمار وهو منتظر فصل الربيع وعنده يحيا من جديد.

وتشير الرواية أن هذه قصة رجل بنصف عقل، وحمار بنصف عقل إنسان، وقد اكتسب كل منهما نصف عقله قبل أن يلتقيا بزمن طويل، فالحمار كان من مواليد المزرعة عندما كان يشرف عليها، ويدبر شئونها، مزارع عجوز أضطرته الظروف المعيشة الصعبة أن يرحل ويبيع المزرعة لمالك جديد.

وتحكي الرواية أنه عندما كان الحمار جحشاً صغيراً، كان يصاحب والدته “الأتان”، وفي إحدى الجولات الصباحية المعتادة لها، تعثرت قدماه وسقط في بئر مهجور ومطمورة أصيب أثناء سقوطه بإصابات بليغة، ولحسن حظه كان يقيم في مزرعة طبيب بيطري، وبعض العمال، فسمع الطبيب استغاثة الحمارة، والدة الجحش وهي تلهق لطلب النجدة لولدها.

الأن شاركنا برأيك من خلال التعليقات، ما هو اللغز الذي يحمله الكتاب تحت عنوان “مت يا حمار حتى يأتي الربيع”؟.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق