الأخبار الثقافيةمقالات

والدكم طفلي الأول

بقلم – خلود العيسي:

رساله اعتذار إلى ابني الذي لم يأتي بعد ..

أعتذر أنني أحببتك ثانيا ..

فقد أنجبتك من رحم الأمومة ..

وأنجبت والدك من رحم الحب..

أعتذر لان الله أسقطه جنة مصغره بقلبي وانت نعيمها ..

أعتذر أن قاسمت روحي بينكم ولم تكفيكم..

أعتذر أن أهديتكم قلبي ولم يتسع لكم ..

أعتذر بأنني سأحبكم معا قبل نفسي ..

أعتذر بأنني حين أعد أبنائي ان يكون والدكم أولكم وأول من أبدا به ..

أعتذر ان سألني أحد كم طفلا لديك سيكون هو معكم..

أعتذر أن قاسمكم قلبي ..

أعتذر أن قاسمت الخبز بينه وبينكم ..

فقد جبل قلبي على محبته ..

أعتذر أن اهتممت به مثلكم..

أعتذر أن ناديته اولا

اعتذر أن جعلته يمسك احدى يدي ولكم اليد الاخرى ..

أعتذر من ذلك كله فقد انجبته من رحم قلبي

انجبته من رحم الرضا ..

انجبته لي الحياه من رحم الجبر ..

أنجبته روحي من رحم اللقاء ..

أعتذر أن اوصيتكم عليه ولم اوصيه عليكم لأني اعرف من هو أن قلبه سيهتم بكم وكأنني أنا، اثق بحبه الشديد لي، فأجزائي التي ستبقى معه سيضعها بقلبه ويغلق عليها..

أعتذر ان جعلتكم تسبقوننا في المشي، فهو يحب أن تمشي خطواته معي..

أعتذر أن سألني عن ما أحب قبل ان يسألكم..

ستكبرون ويبني كلا منكم حلمه، ويرى مستقبله ..

وستبقى روحه معي وقلبه يطوف حولي ويداه تطوق كتفي لذلك أعتذر أن جعلته اولكم وأوسطكم وأخركم ..

أعتذر أن خفت عليه مثلكم فحين البس يدي خاتما رأيته وكأنه وضع قلبه بيدي وشد عليه وكأنه يقول ( أمانتك أنا ) ..

أعتذر أن بكيت عليه وكأنه قطعه من قلبي فهو القلب أكمله وانتم القطع التي تجمعه..

أعتذر أن أحبني جدا وشارككم أمومتي ..

فأنا أمه ايضا..

أعتذر أن اهتم بي وسرح شعري واحتضن اصابعي  وسابقكم لكسبي اولا..

اعتذر ان شارككم ذراعي وكتفي ..

اعتذر  من كل ذلك يا أبني فهو أيضا أبني

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق