أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“كورونا” ناقوس خطر يهدد حركة النشر الإيطالية

 

أصبحت إيطاليا أكثر الدول الأوروبية تضررا من تفشى جائحة كورونا العالمية منذ أوائل مارس الماضي، مما دفع العديد من المراقبين إلى إعلان حالة الخطر التي يعيشها سوق النشر باللغة الإيطالية.

ورغم أن الحكومة الإيطالية أعلنت تجاوزت الجزء الأسوأ من حالة الطوارئ التي تسبب فيها تفشى فيروس كورونا في البلاد، الذى أدى إلى وفاة 32330، وإصابة 227364 شخصا، إلا أن إحصاءات التأثر الاقتصادي كشفت عن خسائر فادحة.

أعلنت جمعية الناشرين الإيطاليين في بيان، ارتفاع نسب الخسارة التي عانى منها قطاع النشر في إيطاليا الفترة الماضية بسبب انتشار فيروس كورونا.

وكشفت تقارير أن صناعة النشر في إيطاليا تضررت بواقع خسائر تصل إلى المليار دولار.

وقدرت المكتبات متوسط نسبة الخسارة خلال فترة الإغلاق في ايطاليا، ما بين 9 مارس و12 أبريل، من 70% إلى 85%، والتي اختلفت بناء على قدرة المكتبات على توصيل الكتب للمنازل والبيع “أونلاين” من عدمه.

وبشكل عام تتوقع جمعية المؤلفين أن تخسر صناعة النشر بمقدار من 650 إلى 900 مليون يورو، وهو ما يمثل من 20 إلى 30 % من السوق، إذ قدرت مبيعات الناشرين في العام 2019 ب3.2 مليار يورو.

واعتمد الناشرون والمكتبات على البيع عبر الإنترنت، بسبب إغلاق المكتبات، وارتفع تسويق الكتب إلكترونيا بشكل ملحوظ ليشكل حوالي 47% من المبيعات، في المقابل قال حوالي 64% من القراء إن مشترياتهم للكتب وقراءاتهم بشكل عام أصبحت تتأثر مؤخرًا بوسائل التواصل الاجتماعي وما يطرح من دعاية عليها لكتب بعينها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق