الأخبار الثقافيةمقالات

منّ  مثلك يا ملكنا سلمان؟

بقلم- دكتور نجوى محمد الصاوي:

من مثلك حريصٌ على شعبهِ في جائحةِ كورونا يا ملكنا سلمان، ومن مثلكَ في حرصك وإخلاصك على صحتنا بين الأوطان.

أنت غير؛ وتبقى غير ولا مثلك في الكون حاكم ولا سلطان في إخلاصك ووفاءك عظيم، وترجمتهُ بتعظيمك لكلِّ إنسان عايش على أرضك كان، مواطن ولاَّ مقيم من أقاصي البلدان.

قدَّمت لهم الرعاية والعلاج سواسية من غير زيادة ولا نقصان، حتى الذي بدون إقامة وقَّفت معه وقت مرضه وما قلت عنه مُتسلِّل وغلطان، لا عاقبته ولا أهملته وعالجته، وقلت العلاج من حق كل إنسان.

ما أروعك.. فيك نحن بأمان، لا نخاف ظُلم ولا جور ولا بهتان؛ لأنك واضع مخافة ربك أمام عينيك وتخشاه وقلبك عامرٌ بالتقوى والإيمان.

خلاصة القول، ما مثلك أحد، حفظك ربي ونثر عطر، وسيرتك تصدح حب وخير في كل مكان ولآخر الأزمان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق