إبداعاتالأخبار الثقافية

نسرين

شعر- عبد اللطيف مبارك:

وكأي امرأة شرقيه

كانت سيدتي

تعبئ النجمات في صحن ليلها

وتزور اضرحة

 القديسين بشمعة

وثياب خضر

تعطر بيتها كل جمعة

ببخور قد صنعته

كي تخزى العين

من زهر اليقطين

نسرين

مضغة

قد وهبت للعمر حياة

و حياة اخرى للعمر

سلسال عج تواريخ النسوة

من لون الزهر

هي ترسم للبهجة

بين الظلمات

لتحيي الفجر

و تصوغ على شفتيها

لغات اخرى للشوق

ببحر حنين

نسرين

كما جئت إليك مذ كنت اسير

سأغادرك اليوم

حزين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق