إبداعات

مساء حارتنا

شعر- محمد عباس:

للمساء في حارتنا يدان حانيتان
له وجه بسام
وشفاه لايغادرها المرح
يكتب في نور اللمبات الصفراء
حروفا من نور
يقصص قصص الحب
وأشواق العشاق
وحين تسود العتمة يضحك
ينثر بسمات بيضاء تنير الحارة
مثل وميض نجوم حانية الخفقات
يدور بقلب الحارة
يرقب صمت الأركان
ولون الظلمة فوق جدار بيوت
تحلم بصباح أت
ولحظة ان يتأخر احد ثم يجيء
يهب مساء الحارة فرحا
يرقب عينيه وشفتيه
حركات يديه
خطوة قدميه
ثم يرافقه بكل القرة نحو الباب
يهمس عم مساءً
ثم يعود
يدور وئيدا في جنبات الحارة
حتى الصبح
فيحمل بسمته البيضاء ويمضي
يمضي دون كلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق