الأخبار الثقافية

متحف اللوفر أبوظبي وجامعة نيويورك أبوظبي يعلنان برنامج ندوة “المتاحف بإطارٍ جديد”

  • تهدف هذه الندوة الرقمية، الأولى من نوعها، إلى مناقشة التحديات والمسؤوليات الجديدة التي تواجه المتاحف.
  • ستشهد الندوة برنامجاً يومياً من الحلقات النقاشية، والمجموعات، والكلمات الرئيسية التي يلقيها قادة من حول العالم من بينهم معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي، وجان-لوك مارتينيز، مدير عام متحف اللوفر في فرنسا، وكوامي أنتوني آبيا، أستاذ في الفلسفة والقانون، في جامعة نيويورك وجامعة نيويورك أبوظبي، وكريستوف بوميان، فيلسوف ومؤرخ وكاتب، ونجوم الغانم، شاعرة ومخرجة.
  • وضعت برنامج الندوة لجنة خاصة ارتكزت في عملها إلى ما تم التوصل إليه في ورش العمل التي سبقت الندوة بعنوان “أصوات بلا إطار”. وتهدف ورش العمل هذه، التي تستضيفها المؤسستان، إلى تمكين المشاركة النشطة لمجموعة واسعة من الأصوات قبل الندوة وفي خلالها.
  • تمتد الندوة على ثلاثة أيام، وهي مجانية ومتاحة للجمهور.
    June 24, 2020 – Louvre Abu Dhabi reopens to the public with new Mindful Museum program in place for visitors. © Department of Culture and Tourism – Abu Dhabi / Photo Teody Garcia – Gulf Colour

أدب نيوز -أبوظبي: 

أعلن متحف اللوفر أبوظبي وجامعة نيويورك أبوظبي عن البرنامج المفصّل للندوة الرقمية التي ينظمانها تحت عنوان “المتاحف بإطارٍ جديد”، والتي تمتد على ثلاثة أيام، من 16 إلى 18 نوفمبر 2020، والمتاحة مجاناً أمام الجمهور.

ستتيح الندوة للحضور فرصة الاستماع إلى العلماء والأكاديميين والفنانين وخبراء المتاحف من حول العالم وهم يناقشون المسؤوليات والتحديات الجديدة التي تواجه قطاع المتاحف في المرحلة الراهنة فضلاً عن الفرص المبتكرة التي يمكن للمتاحف الاستفادة منها. إلى جانب ذلك، ستفتح الندوة المجال أمام المساهمات الجماعية للباحثين والأكاديميين والفنانين من المشاهير والناشئين وخبراء المتاحف العالمية من مختلف أنحاء العالم، وذلك من خلال مناقشة مستقبل المتاحف الفنيّة وإعادة تصوّره.

  ولا بد من الإشارة إلى أن النقاش في الندوة سيتمحور حول ثلاث ركائز رئيسية يتم تصنيف المتاحف بناءً عليها، وهي “المجموعات الفنية” في 16 نوفمبر، و”المبنى أو الموقع” و”الأشخاص” الجزء الأول في 17 نوفمبر، و”المبنى أو الموقع” و”الأشخاص” الجزء الثاني في 18 نوفمبر. ويمكن الاطلاع على البرنامج الكامل للندوة 

في هذا السياق، أشار مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي إلى الموضوعات التي ستسلط الندوة الضوء عليها قائلاً: “نفخر بقدرتنا على استضافة هذه النقاشات الافتراضية الهامة في مثل هذه الأوقات المفصلية بصفتنا متحفاً حديثاً في مدينة ريادية، إذ حان الوقت الآن لمناقشة كيفية المضي قدماً في نماذج جديدة لتحفيز الجماهير على التفاعل مع المتاحف ولعرض مجموعاتنا الفنّية. مما لا شك فيه أننا لن نعثر على جميع الإجابات على هذه التحديات المعقدة في غضون ثلاثة أيام، ولكن من الضروري البحث عن حوار مستمر بين النظراء العالميين ومواصلة تبادل الخبرات والأفكار من أجل ترسيخ قطاع متاحف مرن ومستدام وملائم”.

من جهتها، قالت مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: “تلعب الجامعات والمتاحف دوراً مميزاً في المجتمع المدني كمؤسسات للتعلم والاكتشاف، ونسعى من خلال هذه الندوة لبدء حوار يكون شاملاً ومبيناً على التفاؤل بين المتخصصين في المتاحف والعلماء والفنانين وغيرهم حول أهمية المتاحف ومستقبلها، فهذا هو الوقت المناسب للتفكير في كيفية تحويل التعريفات التقليدية للمتحف، والتساؤل حول ماهية المتاحف، وإعادة تصور كيف يمكنها بناء التواصل والمجتمع”.

تجدر الإشارة إلى أن المتخصصين في المتاحف من جميع أنحاء العالم التقوا في سلسلة اجتماعات عقدت قبل الندوة، والتي جاءت تحت عنوان “أصوات بلا إطار” لإعادة النظر في الركائز الثلاث وتحديد الأسئلة الرئيسية التي يرغبون كمتخصصين وفنانين ضمن مجال المتاحف في تناولها في إطار الندوة.

ويتضمن البرنامج حلقات نقاشية وكلمات رئيسية ودراسة حالات، تليها فرص للجمهور للتواصل في حلقات منفصلة ومواصلة النقاشات في “المقهى العالمي الافتراضي”.

يُذكر أن جميع الحلقات النقاشية والكلمات الرئيسية ومحادثات “المقهى العالمي الافتراضي” مجانية ومتاحة للمشاركين، وأنها ستكون باللغة الإنجليزية مع ترجمة مباشرة باللغتين العربية والفرنسية، إضافة إلى شرح مباشر مكتوب باللغة الإنجليزية.

ويستمر برنامج الندوة اليومي من 16 إلى 17 نوفمبر من الساعة 11:00 صباحاً إلى 9:00 مساءً، وفي 18 نوفمبر من الساعة 2:30 بعد الظهر إلى الساعة 6:30 مساءً بتوقيت دولة الإمارات العربية المتحدة.

ولا بد من الإشارة إلى أن التسجيل المسبق إلزامي لحضور الندوة، وسيكون متاحاً حتى 15 نوفمبر 2020 عبر الموقع الالكتروني

ويرجى أخذ العلم بأن عدد الحضور في مناقشات “المقهى العالمي الافتراضي” محدود، وسيتم إغلاق التسجيل في 11 نوفمبر 2020.
 

***

نبذة عن برنامج الندوة

اليوم الأول – “المجموعة الفنية”

  • الكلمة الافتتاحية لمعالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وعضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، تليها كلمات ترحيبية من مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي، ومارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي.
  • حلقة نقاشية تحت عنوان “من الاستحواذ على المقتنيات إلى سرد القصص: ما هو مستقبل المجموعات الفنية في المتاحف؟” مع الشيخة حور القاسمي (رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون ومديرتها، الإمارات العربية المتحدة)، وماريا بالشو (المديرة العامة، متحف تيت، المملكة المتحدة)، ومايكل غوفان (المدير العام، متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون، الولايات المتحدة الأمريكية)، وميخائيل بيوتروفسكي (المدير العام، متحف هيرميتاج، روسيا)، وثريا نجيم (مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة). تدير الحلقة النقاشية مينا العريبي (رئيسة تحرير صحيفة “ذا ناشونال”، الإمارات العربية المتحدة).
  • كلمة رئيسية بعنوان “معاً نعيد تشكيل رؤيتنا للمتاحف” يلقيها كوامي أنتوني آبيا، وهو أستاذ في الفلسفة والقانون في جامعة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وجامعة نيويورك أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • حلقة نقاشية بعنوان “مستقبل المعارض في عالم ما بعد الوباء” مع كريس ديركون (الرئيس، رابطة المتاحف الوطنية، فرنسا)، وحمادي بوكوم (المدير العام، متحف الحضارات السوداء، السنغال)، وهيرفي بارباريه (المدير العام، وكالة متاحف فرنسا، فرنسا)، ومانويل بورخا-فيليل (المدير العام، متحف الملكة صوفيا، إسبانيا)، ويانغ تشيغانغ (المدير العام، متحف شانغهاي، الصين). تدير الحوار أنطونيا كارفر (المديرة العامة، فن جميل، الإمارات العربية المتحدة).
  • دراسة حالة بعنوان “سرد القصص وتشارك المعرفة في العصر الرقمي”، يقدمها لاث كارلسون، (المدير التنفيذي لمتحف المستقبل، الإمارات العربية المتحدة)، وبيتر غورغلز (مدير الإنتاج الرقمي، المتحف الوطني، هولندا)، وهيلاري نايت (مديرة الخدمات الرقمية في متحف تيت)، وجين كوغان (فنان ومبرمج، الولايات المتحدة الأمريكية)  وأوليفييه موكو (رئيس “غيمز إن سوسايتي”، فرنسا)، وآنا لو (المؤسسة والمديرة التنفيذية لشراكة “سمارتيفاي”، المملكة المتحدة)، وسارة بن صفوان (أمينة متحف، جوجنهايم أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، يدير الحوار ديفيد ريزلي (أستاذ مساعد، الإنسانيات الرقمية في جامعة نيويورك أبوظبي).
  • حلقة نقاشية بعنوان “تصورات لمستقبل المتاحف: نماذج مقترحة تتعدى السياحة والمعارض الكبيرة” مع سعادة سعود الحوسني (وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة، الإمارات العربية المتحدة)، وفرانسواز بن حمو (خبيرة اقتصادية متخصصة في مجال اقتصاديات القطاع الثقافي)، وفريديريك جوسيه (المدير التنفيذي لشركة “ويبهيلب”، راعي رئيسي لمتحف اللوفر ومالك مجلة “بو زار”)، وماكس هولاين (مدير متحف المتروبوليتان للفنون، الولايات المتحدة الأمريكية)، وبيتر كيلر (المدير العام للمجلس العالمي للمتاحف، النمسا/ فرنسا)، ونجوم الغانم (شاعرة ومخرجة، الإمارات العربية المتحدة). تدير الحوار فياميتا روكو، (محررة ومراسلة الشؤون الثقافية، مجلة “ذي إيكونوميست” ومجلة “1843”، المملكة المتحدة).
  • كلمة رئيسية بعنوان “إعادة النظر بالمتحف الافتراضي” يلقيها جان-لوك مارتينيز (المدير العام، متحف اللوفر، فرنسا).

 

اليوم الثاني – “المبنى أو الموقع”

  • كلمة افتتاحية يلقيها مانويل راباتيه ومارييت ويسترمان
  • حلقة نقاشية بعنوان “إعادة تشكيل صورة المتاحف كمساحة عامة” مع ديدييه فوزيلييه (الرئيس، لا فييت، فرنسا)، ويوجين تان (المدير العام، متحف سنغافورة للفنون، سنغافورة)، وزينة عريضة (المديرة، متحف سرسق، لبنان). يدير الحوار تيم جونز (مدير مهرجان “كلتشر مايل” الثقافي، المملكة المتحدة).
  • كلمة رئيسية لمعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، الإمارات العربية المتحدة.
  • كلمة رئيسية بعنوان “تاريخ عالم المتاحف” يلقيها كريستوف بوميان، فيلسوف ومؤرخ وكاتب، فرنسا.
  • دراسة حالات بعنوان ” المتاحف والتعاطف: نحو أشكال جديدة للتفاعل” مع ديكر كيلتنر (أستاذ علم نفس، جامعة كاليفورنيا، بيركلي، الولايات المتحدة الأمريكية)، وأيلف إم. جوكشيغدم (مؤسسة مبادرة “التعاطف من خلال المتاحف”، تركيا والولايات المتحدة الأمريكية)، وهيلين شاترجي (أستاذة مادة الأحياء في كلية لندن الجامعية، المملكة المتحدة)، وكافيتا سينغ (أستاذة في كلية الآداب والفنون الجميلة في جامعة جواهرلال نهرو، الهند)، ومرال بيدويان (مديرة البرامج والموارد التعليمية، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة). يدير الحوار توم كرو (أستاذ الفن المعاصر في كلية روزالي سولو للفنون الجميلة، جامعة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وجامعة نيويورك أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة).
  • حلقة نقاشية بعنوان “من منظور الخبراء: الخبرة والإشراك والإدماج في متاحف المستقبل” مع لورانس ديه كار (المدير العام، متحف أورسيه، فرنسا)، وكايوين فيلدمان (المديرة العامة، المعرض الوطني للفنون في واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية)، ومنال عطايا (المديرة العامة، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، وأماريسوار غالا (أستاذ القيادة الثقافية الشاملة، ومدير المعهد العالمي  للمتاحف الشاملة، وعميد كلية التنمية والقيادة، جامعة أنانت الوطنية، أحمد آباد، الهند)، وصلاح م. حسن (مدير معهد أفريقيا وأستاذ تاريخ الفن الأفريقي والفن الأفريقي في المهجر والتراث المرئي في مركز دراسات وأبحاث أفريقيا، جامعة كورنل، الولايات المتحدة الأمريكية). تدير الحوار إميلي كاسرييل (رئيسة قسم الشراكات التحريرية والمشاريع الخاصة في إذاعة البي بي سي، المملكة المتحدة).
  • كلمة رئيسية تلقيها ساندرا جاكسن دومون (الرئيسية التنفيذية والمديرة، متحف لوكاس للفنون السردية، الولايات المتحدة الأمريكية)

اليوم الثالث – “الأشخاص”

  • حلقة نقاشية بعنوان “المتاحف والمواقع الأثرية: تفعيل الماضي من خلال الحاضر في المتاحف” مع عيشه إيجيه يلديريم (مهندسة تخطيط عمراني مختصة بالحفاظ على المناطق التراثية، تركيا)، وكارولين أوتري (رئيسة قسم علم الآثار وتاريخ الفن، جامعة السوربون أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، وكلير ديفيس (مساعدة أمين قسم الفنون الحديثة والمعاصرة، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، متحف المتروبوليتان للفنون، الولايات المتحدة الأمريكية)، وغيلم أندريه (المنسق العام لقسم الفنون الآسيوية وفنون العصور الوسطى، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، بيتر ماغي (المدير العام، متحف زايد الوطني، الإمارات العربية المتحدة). تدير الحوار نورا رازيان (مديرة قسم المعارض، فن جميل، الإمارات العربية المتحدة).
  • حلقة نقاشية بعنوان ” مستقبل أمناء المتاحف” مع ريم فضة (مديرة المجمع الثقافي، الإمارات العربية المتحدة)، وجيسيكا مورغان (مديرة مؤسسة “ديا”، الولايات المتحدة الأمريكية)، وروزماري موسو (رئيسة أمناء قسم الفن الحديث، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، وصوفي ماكاريو (رئيسة متحف غيميه، فرنسا)، وثيلما غولدن (المديرة العامة لمتحف “ستوديو” في هارلم، الولايات المتحدة الأمريكية)، يدير الحوار آندرو ماكليلان (أستاذ تاريخ الفن في جامعة تافتس، الولايات المتحدة الأمريكية).
  • الملاحظات الختامية مع مانويل راباتيه ومارييت ويسترمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق