الأخبار الثقافيةمقالات

التكنولوجيا وتأثيرها على نظر طفلك

بقلم- دكتور نجوى الصاوي:
الأطفال والتكنولوجيا لا ينفصلان عمليا هذه الأيام. سواء كان ذلك لأغراض تعليمية أو لمجرد التسلية ، يقضي الأطفال جزءًا كبيرًا من يومهم على  الشاشه محدقين  في شاشات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية والأجهزة الرقمية الأخرى يقضي الأطفال دون سن الثامنة الآن أكثر من ساعتين يوميًا على  الشاشة.

بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 وفوق  يتضاعف وقت الشاشة ثلاث مرات إلى ست ساعات يوميًا وخاصة في ظل  جائحة كورونا يعتمد الأطفال على الكومبيوتر في تعليمهم.

إذا كنت تتساءل عما إذا كان كل هذا الوقت أمام الشاشة قد يسبب مشاكل لعيون طفلك وبصره ، فإن الإجابة : “نعم .

الأطفال الذين يقضون ساعات طويلة في التحديق في الأجهزة الرقمية معرضون لخطر العديد من  المشاكل المتعلقة بالرؤية اهمها متلازمة الرؤية الحاسوبية، وتسمى إجهاد العين الرقمي – هي حالة ناتجة عن الإجهاد البصري بسبب قضاء  وقت طويل على  الشاشة.

لها مجموعة من الأعراض ، بما في ذلك: تذبذب الرؤية ، وتعب العيون ، وجفاف العين ، والصداع ، والإرهاق. تشمل الأعراض  الأخرى لمتلازمة رؤية الكمبيوتر آلام الرقبة والظهر والكتف.

الوضع غير الصحي أثناء الجلوس  عند استخدام جهاز كمبيوتر لفترات طويلة ضار جدا من الشائع أثناء الجلوس البدء في تراخي الجسم  للداخل وتقريب الظهر والكتفين ، ثم إمالة الرأس للخلف وبروز الذقن للأمام. تؤدي هذه الوضعية غير الطبيعية (وغير الصحية) – إلى العديد من الأعراض  لمتلازمة رؤية الكمبيوتر.

يعتقد الباحثون في مجال الرؤية أن زيادة وقت الشاشات بين الأطفال هو عامل خطر كبير للاصابه بقصر النظر، انتشر قصر النظر بشكل ملحوظ في العقود القليلة الماضية ويتزامن هذا الاتجاه مع زيادة استخدام الأطفال لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الرقمية. زيادة التعرض للضوء الأزرق (ضوء مرئي عالي الطاقة يسمى الضوء الأزرق ينبعث من شاشات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية والأجهزة الرقمية الأخرى).

على الرغم من أن أشعة الشمس الطبيعية هي أهم مصدر للتعرض للضوء الأزرق ، إلا أن العديد من الباحثين وأطباء العيون قلقون من أن التعرض الإضافي للضوء الأزرق من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الرقمية قد يزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض العين المرتبطة بالعمر مثل الضمور البقعي في وقت لاحق من الحياة.
يؤدي الاستخدام المطول للأجهزة الرقمية  إلى زيادة تعرضك للضوء الأزرق الضار ، مما قد يؤدي إلى إجهاد العين وعدم وضوح الرؤية والصداع وصعوبة النوم. قلل تعرضك للاشعاع واستخدم نظارات الحماية  وحافظ على راحة عينيك.

هناك بعض الأشياء السهلة التي يمكنك القيام بها لتقليل مخاطر تعرض طفلك لمشاكل العين والرؤية نتيجة الاستخدام المطول لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الرقمية:
شجع الفواصل البصرية المتكررة من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر إصابة طفلك بإجهاد العين الرقمي هو حمله على اتباع قاعدة “20-20-20”: كل 20 دقيقة ، ارفع عينيك عن الشاشة وانظر إلى شيء ما على الأقل 20 قدمًا لمدة 20 ثانية على الأقل.

تعمل هذه المهمة البسيطة على إرخاء عضلات التركيز ومحاذاة العين ، مما يقلل من مخاطر العديد من أعراض إجهاد العين الرقمي.

تقلل قاعدة 20-20-20 أيضًا من خطر تفاقم قصر النظر. تشير بعض الأبحاث إلى أن تركيز التعب قد يترافق مع ظهور قصر النظر وتفاقمه. أخذ فترات راحة متكررة من التحديق في الشاشات الرقمية يساعد في تقليل هذا التعب. شجع على إجراء فحوصات متكررة للوضع.

الوقت المستغرق لاتباع قاعدة 20-20-20 هو أيضًا وقت جيد للجلوس بشكل مستقيم وإعادة تنظيم الرأس والرقبة والكتفين. يمكن أن يؤدي تحريك الرأس ببطء إلى اليمين واليسار وكذلك لأعلى ولأسفل إلى تخفيف توتر العضلات وتقليل التعب. إذا كان ذلك ممكنًا ، فإن النهوض و المشي يعد أيضًا فكرة جيدة لتقليل مخاطر أعراض متلازمة رؤية الكمبيوتر.

لا أحد يعرف على وجه اليقين مدى الضرر الذي قد يلحقه التعرض الإضافي للضوء الأزرق المنبعث من شاشات الكمبيوتر والأجهزة الرقمية لعيون الطفل بمرور الوقت.  توفر بعض أنواع   النظارات الشمسية  أفضل حماية من الوهج والضوء الأزرق ، حيث تحجب ما يقرب من 90 بالمائة أو أكثر من الضوء الأزرق الضار للشمس و الكمبيوتر .

حدد أوقات بعيده عن الأجهزة الرقميه   و إنشاء أوقات راحة  كل يوم لكسر تثبيت طفلك على الأجهزة الرقمية ، وتقليل إجهاد العين ، والحد من التعرض للضوء الأزرق. استخدم هذا الوقت للتواصل كعائلة.
حدد موعدًا لإجراء فحوصات العين السنوية لأطفالك قبل بداية كل عام دراسي مع طبيب عيون. بالإضافة إلى التأكد من أن عيون طفلك بصحة جيدة ورؤية جيدة ، . يمكن أن يؤدي اتخاذ هذه الإجراءات البسيطة إلى حماية نظر طفلك ليرى بوضوح وراحة لسنوات قادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق