أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“السفر عبر الزمن”.. في رحلة استكشافيه عبر سفير الكوارث في جزئها الثاني

صدر حديثاً عن الدار العربية للعلوم، الجزء الثاني من رواية “سفير الكوارث”، للكاتب السعودي ياسر العرينان.

وتستمر أحداث الجزء الثاني الواقع في 240 صفحة، في العودة بالزمن حيث يتناول قصة الشيخ المريب أبو عمار وعدوه الخيميائي، مرتكزاً على فكرة «السفر عبر الزمن» فيتتبع حياة بطله «ياسر» في رحلته الاستكشافية لتلك القرية الإفريقية المنسية التي دخلها عن طريق الخطأ، وصولاً لعبوره البوابة الزمنية التي أتاحت له فرصة عبور الزمن والعودة إليها لمرة واحدة فقط؛ ولكنه لم يكن يعلم أنه سيكون ضحية لمشروع شيطاني كاد أن يفقده حياته.

وفي هذا الصدد يروي لنا ياسر العرينان، مؤلف الرواية في تصريح خاص لـ “الأدب نيوز” قائلاً: القصة بدأت من تلك البوابة الغريبة في القرية الملعونة، ومن سيتوقف عن العبث ببوابة زمنية موجودة داخل معبد هرمي في قرية وثنية بدائية في عمق قارة فقيرة على أمل العودة بالزمن حتى ولو كان لمرة وحيدة يتضح بعدها أنه تمكن من عبور الزمن فعلاً، ليعود إلى الماضي بنسخة مشوهة لا تقوى على تحريك ريشة عن موضعها.

وأضاف المؤلف تعليقاً على تحول غلاف الرواية من الأبيض النقي في الجزء الأول إلى الرمادي في الجزء الثاني من الرواية قائلاً: “أن القادم سيكون … أسود” في إشارة لأحداث الجزء الثالث.

“سفير الكوارث” هي ملحمة روائية شعرية في قالب مسرحي تتحدث عن البحث عن الذات وعن الحياة، حيث تبدأ أحداث القصة في جزئها الأول تدريجياً بالعقبات التي يواجهها الشباب بعد الانتهاء من الصفوف الدراسية، حيث يقفون على مفترقات الطرق بين السعي للدراسات أعلى أو السعي للقمة العيش مباشرة بالعمل في عجلة مجال يكفل له قوت يومه، مفترق طريق يفرض على الشباب صنع قراراتهم و تحمل تبعاتها و العقبات التي سيواجهونها في طريقهم.

كما حدث مع بطل الرواية صعوبات تدريجية بدأت من اختيار تخصصه الدراسي وصولاً لعبور الزمن ومحاولة ثني الظروف و التلاعب بأحداث الماضي لتصب في مصلحته في المستقبل، ليتفاجئ في نهاية المطاف أنه لم يزد الأمر إلا سوءاً برغم كل ما تكبده من عناء، وأن الأحداث التي كان يفر منها قد وقعت بطريقة أو بأخرى في أربعة فصول و العديد من المشاهد المسرحية.

خلاصة القول، “سفير الكوارث” هي رواية مسلية خيالية مطعمة بالأحداث الواقعية، تهدف لاكتساب الخبرة من المواقف المذكورة في النص للنظر خلف الكواليس وقراءة ما بين السطور في جميع الأحداث التي تصيبنا، التأكيد على قيم إنسانية مثل: الصداقة، الصبر على المصائب، ضرورة البحث عن الحكمة في جميع المواقف، وعدم الاستسلام لليأس و محاولة صناعة الحياة.

جدير بالذكر، أن “ياسر عبدالعزيز العرينان” هو كاتب سعودي، صدر له بضع مؤلفات هي: ديوان عامي بعنوان “ليت الذكريات تموت” عام ٢٠١٣، ديوان باللغة الفصحى بعنوان “ليت الذكريات تموت” عام ٢٠١٤، رواية “سفير الكوارث” الجزء الأول باللغة العربية عام ٢٠١٩، كتاب “لو غرد شعراء الأمس” عام ٢٠١٩، رواية “سفير الكوارث” الجزء الأول باللغة الإنجليزية عام 2020، رواية “سفير الكوارث” الجزء الثاني باللغة العربية عام ٢٠٢٠، وسيصدر له في بداية عام 2021 كتاب “وصايا كارثية” بالإضافة إلى رواية “سفير الكوارث” الجزء الثالث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق